عروس تطلب الخلع في شهر العسل: عريسي لم ينفق درهماً عليّ

    تقدمت عروس عربية بدعوى «خلع» أمام دائرة الأحوال الشخصية في أبوظبي، ضد زوجها، بعد مرور ثلاثة أسابيع على الزفاف (خلال شهر العسل)، حيث طالبت بالتفريق بينها وبين زوجها، لاستحالة الحياة بينهما، لكون الزوج بخيلاً، ولم يقم بإنفاق درهم واحد عليها.

    وأفادت الزوجة بأنها هي التي تنفق على المنزل وتدفع أجرته، وكل رسوم الخدمات المرتبطة بالمعيشة، إضافة إلى الالتزامات الواجبة على الزوج، معربة عن استعدادها للتنازل عن حقوقها الشرعية المقررة في عقد الزواج، ودفع مبالغ إضافية للتخلص من زوجها البخيل.

    وقدم دفاع الزوجة مذكرة، أكد فيها أن موكلته تزوجت رجلاً يصغرها بـ13 عاماً، وخلال تجهيز منزل الزوجية طلب منها تسجيل عقد إيجار السكن ورسوم فواتير الإنترنت والماء والكهرباء باسمها، مدعياً لها، على خلاف الحقيقة، فقدان أوراقه الثبوتية، وأنه سيعمل على استخراج بدل فاقد خلال أسابيع.

    وأشار الدفاع في المذكرة إلى أن موكلته اشترت أثاث المنزل، وكل المقتنيات الأخرى، من مالها الخاص، من دون أن يسهم الزوج بأي مبلغ في عملية التجهيز، لافتاً إلى أن زوج موكلته يرفض الإنفاق على زوجته، كما أنه هجر منزل الزوجية، ما ألحق بها أبلغ الضرر، ملتمساً من هيئة المحكمة الحكم بتطليق موكلته «خلعاً» طلقة بائنة.

    طباعة