عربي ينتحل صفة موظف عام ويختطف سيدة ويغتصبها بالشارقة

نظرت محكمة جنايات الشارقة في قضية متهم فيها (ف.ع) و(س) من الجنسية العربية باختطاف امرأتين من الجنسية الإفريقية واغتصاب إحداهن وسرقتها، بعد أن انتحل أحد المتهمين صفة موظف عام، وهدد إحدى المجني عليهما وسبها واغتصبها، فيما اشترك المتهم الثاني في مساعدة الأول لتنفيذ الجريمة.

وتعود تفاصيل القضية عندما تلقت غرفة العمليات بلاغا يفيد بتعرض سيدتين من جنسية أفريقية للسرقة تحت التهديد والضرب بعد أن تم اغتصاب واحدة منهن من قبل المتهم الأول، بالتعاون مع المتهم الثاني الذي ساعده على تنفيذ جريمة الاغتصاب والسرقة، وعلى الفور تحركت الفرق الأمنية وتم معرفة المتهمين وضبطهما وإحالتهما للنيابة والمحكمة لإكمال الإجراءات القانونية، إذ تبين من التحقيقات بأن المتهمين يعرفان المجني عليهما وقاما باستدراجهما إلى احد الأماكن العامة بعد انتحال المتهم الأول صفة موظف عام، وبعدها انتقلا لإحدى الشقق السكنية، حيث دخل المتهم الأول مع إحدى المجني عليهما بالتهديد إلى إحدى الشقق وحصلت واقعة الاغتصاب، فيما بقيت الثانية برفقة المتهم الثاني خارج الشقة.

وواجهت المحكمة المتهم الأول بالتهم المنسوبة إليه بأن قام بخطف المجني عليهما، واغتصاب إحداهما تحت التهديد وسبها بعد أن انتحل صفة موظف عام، فأنكر اغتصابها وقال إن ما تم بينهما كان بالتراضي، مشيراً إلى أنه على معرفة سابقة بالمجني عليهما، وتقابلا في  احد الأماكن العامة، وبعدها حدثت الواقعة برضا المجني عليها التي اتهمته باغتصابها، لافتاً إلى حصول خلاف  بينهما دفعه لسبها بعد حدوث الواقعة.

وواجهت المحكمة المتهم الثاني بالتهمة المنسوبة إليه بأن قام بمساعدة المتهم الأول على ارتكاب جريمته، فأنكر اشتراكه مع المتهم الأول في واقعة الاغتصاب.

وقدم المحامي المنتدب عن المتهمين مذكرة دفاعية أشار فيها إلى عدم وجود دليل مادي على المتهمين يفيد باغتصاب المتهمتين أو سرقتهما، مبيناً بأن المتهم الأول يعاني من أمراض صحية وذهنية، نتيجة الاختلال العقلي الذي يعاني منه منذ أعوام عدة، وفقاً للتقارير الطبية، مطالباً براءتهما من التهم المنسوبة إليهما.

بدورها قررت المحكمة حجز القضية للحكم في تاريخ 5 مايو مع استمرار حبس المتهم الأول.

طباعة