زعيم عصابة دولية يتوعد "الداخلية" الإماراتية .. وعناصرها تفاجئه وتضبطه في بلاده

صورة

تمكنت الإدارة العامة لمكافحة المخدرات في وزارة الداخلية، من القبض على زعيم عصابة مخدرات في بلاده، بعد أن توعد شرطة الدولة من خلال رسالة مرئية بعد سقوط افراد عصابته بالشارقة.

ونفذت الادارة بالتعاون مع إدارات المكافحة بالقيادات العامة للشرطة، مهمة امنية مشتركة مع نظيرتها في الباكستانية لضبط أفراد شبكة آسيوية تروج المخدرات في عدد من إمارات الدولة، ويتزعمها أحد أخطر المجرمين في المنطقة يتخذ من موقعه ببلاده منطلقا لإدارة عملياته الداخلية والخارجية، انته بضبط 16 كيلو غرامات من المخدرات، فضلا عن ضبط زعيم الشبكة في عقر داره بالتعاون من السلطات المحلية في دولته، وتقديمه إلى العدالة.

وتعود تفاصيل العملية إلى إلقاء القبض على أفراد من عصابة في الشارقة، تبين لاحقاً بعد التحقيق، ارتباطها بزعيم لها خارج الدولة، فعزمت الأجهزة المعنية على القضاء على العصابة بكاملها وتقديمها للعدالة لتخلص المجتمع من شرورها بشكل تام، وتحقق لها ذلك بالتعاون الدولي مع الأجهزة النظيرة، واطاحت برأس العصابة في موطنه نتيجة دقة المعلومات وسرية وحذر الإجراءات وتقديمه للعدالة في بلاده، الأمر الذي أسفر عن سقوط باقي خيوط العصابة بإلقاء القبض على معاونه الرئيسي في أبوظبي، والمجموعة التي تعمل معه.

وكشفت التفاصيل، أن العصابة امتهنت تجارة المخدرات وتهريبها وترويجها في دولة الإمارات ، منتهجةً أسلوباً معقداً في تهريب سمومها وترويجها وتحصيل قيمتها بشكل يضمن لهم حماية أعضاءها، مستغلة البنية المتطورة لحركة الطيران وكثافة الرحلات الجوية التي تربط مدن الدولة مع مختلف دول العالم.

كما استخدم افراد العصابة طرقاً في التواصل فيما بينهم ومع الزبائن عبر برامج التواصل الاجتماعي، متوهمة بأنها بعيدة عن أعين عناصر المكافحة، وعملت العصابة على تحصيل قيمة سمومها عبر خدمة التحويلات المالية المتوفرة لدى محال الصرافة المنتشرة في الدولة فكونت بذلك ثروة كبيرة كان ثمنها صحة وسلامة أبناء الدولة.

طباعة