محاكمة رجل سكب مادة كاوية على زوجته وعشيقها

نظرت محكمة الجنايات في الشارقة، قضية آسيوي متهم بسكب مادة كاوية على جسد زوجته و«عشيقها»، ما تسبب في مقتلها، وتعرض «عشيقها» لإصابات مختلفة، ومنحت المتهم أجلاً حتى 31 من الشهر الجاري للتواصل مع أولياء الدم، وتحديد موقفهم، إما بطلب القصاص، أو قبول الدية والعفو عن القاتل.

وكان المتهم اعترف في جلسات سابقة بإلقائه مادة كاوية على جسد زوجته، بعد أن تبعها وهي برفقة أحد الأشخاص حتى وصلت إلى شقة كانت تواعده فيها، وبعد دخوله وراءهما، لم يتمكن من تمالك أعصابه، فألقى مادة حارقة عليهما، ما أدى إلى وفاة زوجته متأثرة بالحروق التي لحقت بها، فيما بقي رفيقها الآخر على قيد الحياة، الذي وجهت له المحكمة لاحقاً تهمة هتك العرض بالرضا.

وقالت شاهدة إنها تسكن في سكن مشترك محل الواقعة، وأن رفيق الضحية يتردد على الشقة أسبوعياً برفقة المجني عليها.

وأظهرت تحقيقات النيابة العامة قيام المتهم بقتل زوجته؛ نتيجة شكه في سلوكها بعد أن شاهد مصادفة صوراً لها على موقع «فيس بوك» تجمعها بالشخص الآخر.

وتعود تفاصيل الواقعة، وفقاً لأقوال الزوج في تحقيقات الشرطة، عندما كان قبل وقوع الجريمة خارج الدولة في رحلة عمل، وفوجئ بوجود صورة لزوجته مع رجل آخر على موقع تواصل اجتماعي، فقرر العودة خلسة دون إخبارها، واستقر في غرفة بإحدى الشقق الفندقية وباشر مراقبة تحركات زوجته وصديقها.

وبينت التحقيقات أنه أحضر المادة الكاوية، وتبعهما حتى وصلا إلى شقة كان بابها مفتوحاً ما سهّل دخوله، حيث وجدهما في إحدى الغرف، فألقى المادة الكاوية عليهما، وتوجه إلى المطار لمغادرة الدولة، لكن الشرطة تمكنت من القبض عليه قبل مغادرته، وأحالته إلى القضاء.

طباعة