خليجي يتهم طليقته بسرقة أثاث المنزل

نظرت محكمة استئناف الفجيرة قضية خليجية (55 عاماً)، متهمة بسرقة الأثاث، أثناء مغادرتها منزل زوجها بعد وقوع طلاق بينهما.

وقدمت محامية المتهمة، نورة صالح الهاجري، دفوعاً تؤكد كيدية الدعوى، إذ إنها جاءت نتيجة خلاف سابق بين المتهمة والشاكي وأبنائه، لافتة إلى أن المتهمة رفعت دعوى ضرب وتعدٍّ ضد طليقها وأبنائه، فقاموا برفع دعوى سرقة وإتيان سحر وشعوذة ضدها، ما يؤكد كيدية شكواهم، مضيفة أن الأثاث الذي أخذته المتهمة هو ملكها، وقدمت فواتير خاصة بشراء الأثاث تؤكد ملكيتها له، وتنفي سرقته.

وأضافت أن الشاكي كان موجوداً داخل المنزل أثناء نقل طليقته الأثاث، ولم يحاول منعها وظل صامتاً، وقام بتصويرها بواسطة هاتفه النقال ثم استخدم المحتوى كدليل أداء ضدها بعد 10 أيام من الواقعة، متسائلة: لماذا لم يمنعها، ولم يقدم بلاغاً في يوم السرقة نفسه، إذا كان صاحب حق كما يدعي؟!

وفي دعوى أخرى، رفعت ضد المتهمة من قبل ابن زوجها، يتهمها بعمل شعوذة وسحر، بقصد التأثير فيه، وإيذائه، قالت المحامية إنه بحسب الجلسات السابقة وتحقيقات النيابة العامة، فإن الشاكي (ابن الزوج) قدم بلاغاً لدى جهات الاختصاص، يفيد بقيام زوجة أبيه بعمل سحر له، إلا أنه لم يكن هناك أي دليل مادي يدل على صدق الدعوى، سواءً طلاسم أو بعض الكلمات المكتوبة، ما يؤكد كيدية الدعوى، مطالبة ببراءة المتهمة. من جانبها، أنكرت المتهمة ما نسب إليها من تهم، مؤكدة قوة علاقتها مع ابن زوجها، الذي ربته هو وإخوته قبل 25 عاماً، موضحة أن أبناء طليقها تهجموا عليها في منزلها بالضرب، متهمين إياها بامتهانها السحر.

طباعة