هاتف الضحيّة قاد الشرطة إلى المتهم

المؤبَّـد لآسـيوي قتل امرأة بسبب 150 درهماً

قضت محكمة الجنايات، في دبي، بالسجن المؤبد بحق آسيوي، يبلغ من العمر 33 عاماً، بعد إدانته بقتل امرأة بسبب 150 درهماً، وسرقة هاتفها.

وبحسب تحقيقات النيابة العامة، فإن بلاغاً ورد من حارس أمن بإحدى البنايات بمنطقة البرشاء، عن انبعاث رائحة كريهة من إحدى شقق البناية، لافتاً إلى أن الجيران اشتكوا من الرائحة، وظنوا في البداية أنها قادمة من الممر الموجود في الطابق الثاني، فتم تنظيفه ورشه بمعطر، لكن استمرت الرائحة، وتأكد أن مصدرها هو تلك الشقة.

وقال الحارس إنه طرق باب الشقة، لكن لم يستجب أحد على الإطلاق، لذا لجأ إلى الشرطة، في ظل زيادة انتشار الرائحة وقوتها.

وأشارت التحقيقات إلى أن رجال الشرطة استصدروا إذناً من النيابة العامة، واقتحموا الشقة، ليعثروا على جثة امرأة ملقاة على الأرض، ولم توجد أي آثار عنف في المكان، ما يشير إلى أنها تعرضت للسطو، خصوصاً بعدما تبين أن هاتف الضحية غير موجود.

وقال شاهد من شرطة دبي إن فريق بحث وتحرٍّ تم تشكيله للتحقيق في الواقعة، ورصد بيع الهاتف الخاص بالضحية لأحد المتاجر، فتم تعقب الشخص الذي باعه، من خلال التنسيق مع صاحب المتجر، وتحديد هوية المتهم، وملاحقته في مدينة العين، حيث تم القبض عليه.

وأقر المتهم بأنه رافق المجني عليها إلى شقتها ومارس معها الجنس بمقابل، لكنه أنكر قتلها، في البداية، وبمحاصرته بالأدلة اعترف بأنه خنقها لكنه، لم يقصد قتلها.

وأوضح أنه التقاها في فبراير من العام الماضي، واتفق معها على ممارسة الجنس مقابل 150 درهماً، وادعى أنها سرقت منه 150 درهماً أخرى على خلاف الاتفاق، فنشب بينهما جدال حول هذا الأمر، ثم تطور إلى شجار بالأيدي، إذ جذبته أولاً من قميصه، فبادر بخنقها بقطعة ملابس لفها حول رقبتها، ما تسبب في وفاتها، ثم سرق المبلغ الذي دفعه لها وهاتفها، وأغلق الباب من الخارج.

ووجهت إليه النيابة العامة في دبي تهمة ارتكاب جناية القتل العمد والسرقة وهتك العرض بالرضا، وأدانته المحكمة بارتكاب هذه الجرائم، وقضت بالسجن المؤبد، ثم الإبعاد.

طباعة