استدرجها إلى شارع مظلم واشترى لها مسكّن آلام بعد الاعتداء

النيابة تحيل آسيوياً للمحاكمة بتهمة خطف واغتصاب محاسبة

أحالت النيابة العامة في دبي إلى محكمة الجنايات مشرف مشروعات آسيوياً بتهمة خطف محاسبة آسيوية بالحيلة، واغتصابها بعد ضربها وعضها، ثم أجبرها على تقبيله فيما كان يقوم بتصويرها، لإعطاء انطباع بأنها مارست معه الجنس برضاها، كما اشترى لها مسكّن آلام، بعد اعتدائه عليها لشعورها بألم بالغ.

وقالت المجني عليها إنها تعرفت الى المتهم قبل شهر من الواقعة، وتواصلا مرات عدة خلال «واتس أب»، ثم دعاها إلى العشاء فوافقت بعد أن أقنعها بأنه لن يلحق بها أذى، ثم مر عليها بمركبة تابعة للشركة التي يعمل بها واصطحبها إلى أحد المطاعم لاحتساء القهوة، وفوجئت به لاحقاً يتجه إلى شارع مظلم في منطقة القدرة، وتوقف في منطقة رملية بين الأشجار وهجم عليها، واعتدى عليها مرتين، بعد عضّها وضربها في بطنها ووجهها، فيما كانت تبكي بحرارة.

وأضافت المجني عليها أن المتهم أرغمها لاحقاً على تقبيله بينما كان يقوم بتصويرها، ثم هدّدها بالقتل إذا أخبرت أحداً، وأن لديه علاقات بأشخاص نافذين، وطلبت منه إنزالها في الطريق بعد انتهائه منها إلا أنه رفض، وكانت تشعر بآلام كبيرة في الظهر فاشترى لها مسكناً وأطعمة واتجه بها إلى مقر منزلها، لافتة إلى أنها أخبرت صديقتها بما حدث فاصطحبتها إلى مركز الشرطة، وأجرت فحصاً طبياً لتوثيق الإصابات التي تعرضت لها.

من جهته، قال شاهد من شرطة دبي إنه شارك في فريق البحث الذي ضبط المتهم، وادّعى الأخير أن المجني عليها مارست معه الجنس برضاها وأفاد بأن لديه صوراً وفيديو بهاتفه المتحرك أثناء قيامها بتقبيله لإيهام الغير بأنها كانت تفعل ذلك برضاها، فيما ذكرت المجني عليها للشرطة أن المتهم كان يقوم بتصوير الأماكن التي يقصدانها سوياً واستغربت تصرفاته، لكنها أدركت لاحقاً أنه كان يبيّت النية للاعتداء عليها واستخدام هذه الصور لاحقاً إذا اشتكت ضده.

فيما أثبت تقرير الطب الشرعي بالإدارة العامة للأدلة الجنائية أن المجني عليها مصابة بخدوش بالوجه وإصابات أخرى تدل على تعرّضها لاعتداء.

طباعة