مسنون وحَمَلة درجات علمية يتعرَّضون له عبر «التواصل الاجتماعي»

«حب الفزعة» يضاعف ضحايا الابتزاز الإلكتروني

أكدت القيادة العامة لشرطة الشارقة زيادة جرائم الابتزاز الإلكتروني عبر «واتس أب»، بسبب حب الفزعة من قبل الأفراد، موضحة أن الجناة يعمدون إلى اصطياد الضحية من خلال طلب المساعدة واستعطاف الناس، وجملة «مبروك ربحت جائزة» مذيلة برقم للتواصل، ويكون الرقم مجرد وسيلة لقرصنة «واتس أب»، وبمجرد أن يتصل الضحية يتم اختراق حسابه.

وأشارت إلى طرق أخرى للابتزاز الإلكتروني، إذ يقوم الجاني بالتواصل مع الضحية، ويفيده بأنه ربح جائزة، ويطلب رقم حسابه البنكي، ويتم اختراق الحساب وتحويل الأموال، مؤكدة أن مجموعة من الذين تعرضوا للابتزاز الإلكتروني لجأوا إلى الشرطة وتم حل قضاياهم وبلاغاتهم خلال ساعات.

وتفصيلاً، أكد مدير فرع جرائم التقنية في شرطة الشارقة، النقيب محسن أحمد، أن الشرطة تلقت بلاغات من عدد كبير من فئة المسنين وأشخاص من حملة الدرجات العلمية، تفيد بتعرضهم للابتزاز الإلكتروني، محذراً من تزايد هذا النوع من الجرائم عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وضرورة اللجوء إلى الشرطة عند الوقوع ضحية للابتزاز.

وأوضح أحمد، أن ضحية الابتزاز الإلكتروني لا يترتب عليه أي مساءلة قانونية عند الإبلاغ عن الواقعة، بل يتم التعامل معه بصورة حرفية لوقف عملية الاستغلال والابتزاز من قبل الجاني، لافتاً إلى أن بعض القضايا تم حلها في اليوم نفسه، بينما كان ضحاياها عرضة للابتزاز لمدة أشهر، كونهم تأخروا عن الإبلاغ، مشدداً على جزئية عدم الانصياع للمبتز، لأن السكوت يفاقم الأزمة، وضرورة اللجوء إلى الشرطة.

وذكر أن هناك حالات ابتزاز سببها «حب الفزعة» لدى أبناء المجتمع الإماراتي، إذ يتفاعلون مع حالات تدعي أنها بحاجة إلى المساعدة، وذلك حباً منهم في فعل الخير، دون معرفتهم أوضاع المتصلين أو مرسلي الرسائل الصحيحة، لافتاً إلى أن الشرطة تنفذ حملات توعية لجميع فئات المجتمع، مضيفاً أنه خلال العام الماضي تم تقديم محاضرات وندوات في مجالس الضواحي والجامعات، حول كيفية التعامل مع الابتزاز، والحفاظ على حساباتهم ومعلوماتهم السرية.

وأكد أن عمليات الاختراق تتم إثر استدراج المبتز ضحيته، من خلال تتبع مواقع التواصل الاجتماعي، مشيراً إلى دور المجتمع في الوقاية من الابتزاز الإلكتروني، والأسرة في توعية وتنبيه الأبناء بمخاطر المترتبة على شبكات التواصل، وعدم مشاركة أحد معلومات شخصية، إلا إذا كان متأكد من الشخص الذي يتواصل معه.

• شرطة الشارقة نجحت في حل بعض الجرائم خلال ساعات.

طباعة