شرطة أبوظبي تحبط تهريب 231 كيلو "هيروين" بين بلدين آسيويين

أسهمت معلومات أمنية قدمتها شرطة أبو ظبي، دولياً، في إحباط تهريب 231 كيلو جراماً من مخدر الهيروين، كانت  مخبأة في تجاويف سرية في مركب صيد بحري، وصلت إلى دولة آسيوية قادمة من بلد آخر تمهيداً لإعادة تصديرها.

 وأعرب ضابط ارتباط إحدى سفارات الدول الصديقة ، عن بالغ تقديرة لجهود شرطة أبوظبي وتعاونها بتقديم معلومات ذات أهمية ،مكنت الدولة التي وصلت اليها الكمية  من اعتراض الشحنة ، واحباط محاولة تهريبها، في ديسمبر 2018.
 
وقال مدير عام شرطة أبو ظبي اللواء مكتوم علي الشريفي، إن جهود محاربة هذه الآفة السامة يمتد إلى المستوى الإقليمي والدولي،وإلقاء القبض على مهربيها ومروجيها،للقضاء عليها حماية للمجتمعات من مخاطرها .
 
ولفت إلى علاقات شرطة أبو ظبي، ونظيراتها في التعاون المشترك بالتصدي للمخدرات، من أجل تعزيز الأمن، وترسيخ الأمان، في المجتمعات.
 
وأوضح العقيد طاهر غريب الظاهري، مدير مديرية مكافحة المخدرات في قطاع الأمن الجنائي، أنه تم تفكيك هذا النشاط الإجرامي الدولي، بعد التوصّل إلى معلومات دقيقة أكدتها عمليات البحث والتحرِّ، وتحديد مسار الشحنة والكمية.
 
وأضاف، أنه جرى نقل المعلومات الأمنية إلى الجهات المختصة ، ما أسفر عن سرعة التحرّك في تعقّب السموم المخدرة، وإفشال مخطط التهريب، وضبط شخصين من الجنسية الآسيوية، ضالعين في الجريمة، بينهما التاجر الرئيسي صاحب الممنوعات.
 
وأكد حرص شرطة أبو ظبي على العمل بكفاءة عالية، لاختراق أجواء ومناخات تهريب المخدرات، عبر المروجين وأعوانهم وأتباعهم، وكشف الخيوط المشتركة فيما بينهم، والقيام بعمليات التحليل والمتابعة والمراقبة، لإفشال مخططاتهم.
 
وتابع :أن شرطة أبوظبي تحرص  على تعزيز التعاون في هذا المجال، وتقديم أوجه الدعم، للمساهمة في الوقاية من مخاطر المخدرات، والتصدّي لمحاولات الاتجار والترويج والتهريب، وتحصين المجتمعات.

طباعة