«جنايات دبي» باشرت محاكمتهما

عاطلان يستغلان طفلاً جنسياً بعد إغوائه بنقود وتعليمه قيادة السيارات

باشرت محكمة الجنايات في دبي محاكمة عاطلين (من جنسية دولة آسيوية)، يبلغان من العمر 34 عاماً، استغلا طفلاً في الثالثة عشرة من عمره جنسياً، بعد أن أغراه أحدهما بنقود كان يدفعها له، والثاني بتعليمه القيادة، ووجهت النيابة العامة إليهما ارتكاب جناية هتك عرضه بالإكراه.

وقال الطفل المجني عليه، في تحقيقات النيابة، إنه كان يتردد على مسكن صديق له في الجوار، والتقى المتهم الأول الذي يسكن في البناية ذاتها، فنادى عليه الأخير وسأله ما إذا كان يجيد قيادة السيارات، فأخبره بأنه يعرف ذلك نسبياً، فعرض عليه مرافقته في مركبته لتجربة ذلك، ثم اصطحبه إلى شارع خالٍ وهتك عرضه بالإكراه، غير مبالٍ بتوسلات الطفل للتوقف، ثم أعاده مرة أخرى إلى المنطقة التي يسكن بها.

وأضاف الطفل أن المتهم التقاه مجدداً بعد ثلاثة أسابيع، واعتذر له عن فعلته الأولى، وطلب منه مرافقته حتى يثبت له حسن نيته، ثم كرر فعلته مرة أخرى، لافتاً إلى أنه استدرجه لاحقاً كذلك، إلى أن قابله مرة رابعة أثناء خروجه من المسجد، ونادى عليه إلا أنه لم يُعِرْ المتهم أي اهتمام، وطلب منه أن يتركه في حال سبيله، وأخبر شقيقه عن الواقعة، فحكى الأخير لوالده الذي أبلغ الشرطة بدوره.

وأشار الطفل إلى أنه تعرف إلى المتهم الآخر أولاً، وكان أول من استدرجه إلى هذه الممارسات، وهتك عرضه بالإكراه مقابل مبالغ مالية، تراوح بين 500 و600 درهم، وهو الذي أخبر المتهم الأول عنه، وكان يبعث إليه رسائل إباحية على هاتفه.

وذكر ضابط من شرطة دبي، في إفادته بتحقيقات النيابة العامة، أن بلاغاً ورد من والد الطفل، يفيد بتعرض ابنه لهتك العرض بالإكراه، فأجرى عملية تحرٍّ حتى حدد هوية المتهم الأول، الذي كان ينتحل صفة شخص آخر حينما يلتقي بالطفل، وتم جلبه إلى المركز وبمواجهته بالواقعة اعترف دون إكراه، بأنه هتك عرض الطفل أكثر من خمس مرات، بعد أن كان يغويه بأنه سيعلمه قيادة السيارة، كما اعترف المتهم الثاني بارتكاب ما وجه إليه من اتهامات، ومثل المتهمان أمام المحكمة التي أجلت النظر في القضية.


المتهم الثاني اعترف

باستدراج الطفل أكثر

من 5 مرات.

طباعة