اتهام خادمة بسرقة هاتف كفيلها قبل عامين

باشرت محكمة الجنايات في الشارقة بإعادة محاكمة خادمة إثيوبية، صدر بحقها حكم غيابي، قبل نحو عامين، يقضي بحبسها خمس سنوات، بعد إدانتها بسرقة هاتف من منزل كفيلها، والهروب دون إعلامه مسبقاً بتركها العمل.

وكانت إحدى العائلات استقدمت المتهمة للعمل لديها بمهنة خادمة، وبعد أسبوعين، اكتشفت سرقة هاتف من المنزل، وهروب الخادمة من البيت دون إعلام مخدوميها.

وواجهت المحكمة المتهمة بالتهم المنسوبة إليها، فأنكرتها، وقالت إنها لم تسرق شيئاً، وإن الدعوة المقدمة ضدها كيدية، شارحة أنها أرادت العودة إلى بلادها، ولكن زوجة الكفيل رفضت إلغاء كفالتها، الأمر الذي دفعها للهروب من المنزل، والعمل في منزل آخر لمدة عامين، وفق قولها.

وأشارت إلى أن زوجة الكفيل رفضت أيضاً إعادتها إلى مكتب الاستقدام، واشترطت عليها عدم استخدام الهاتف للتواصل مع ذويها في بلادها، كما رفضت إعطاءها الراتب إلا بعد مرور عامين.

وأجلت المحكمة القضية إلى 14 يناير المقبل لاستدعاء الشهود والاستماع إلى أقوالهم.

طباعة