محاكمة شخص بتهمة ضرب طفله وسبّ زوجته

حدّدت محكمة استئناف أبوظبي، في جلستها المنعقدة أمس، يوم 26 من الشهر الجاري، موعداً للنطق بالحكم في قضية اتهام شاب عربي بصفع ابنه الوحيد وسبّ زوجته الأولى (والدة الطفل)، إثر خلاف نشب بينهما، بعد أن قام الأب بإعادة زوجته الثانية، التي سبق أن طلقها، إلى عصمته مرة أخرى.

وتعود تفاصيل القضية إلى تسليم شقيق المتهم للجهات المعنية مقطع فيديو التقطه عبر هاتفه المحمول، يُظهر فيه الزوج وهو يقوم بضرب طفله البالغ من العمر سبع سنوات، بالإضافة إلى سبّ وقذف زوجته أمام بقية أفراد الأسرة، وذلك بعد أن احتجت الزوجة الأولى على قيام زوجها بإعادة زوجته الثانية، التي سبق أن طلقها، إلى عصمته، وإعادتها إلى منزل الزوجية الذي يقيمون فيه جميعاً.

وأمام هيئة المحكمة اعترف الزوج بتهمة سب وقذف زوجته الأولى، موضحاً أنه شرع في سبّ زوجته بعد أن قامت بسبه وإهانته أمام الجميع، منكراً في الوقت نفسه تهمة الاعتداء على ابنه بالضرب أو صفعه على وجهه كما تدعي الزوجة الأولى.

وطلب المتهم من هيئة المحكمة منحه فرصة لتسليمها ذاكرة تحتوي على مقطع مصور للواقعة، التقطته إحدى شقيقاته، ويظهر حيثيات الواقعة بشكل أكبر وأوضح من الفيديو الذي سلمه شقيقه، لتقرر المحكمة حجز الدعوى للحكم، مع منح المتهم فرصة لتسليم الفيديو الثاني خلال ثلاثة أيام.

طباعة