تطرد والدتها من المنزل إرضاءً لزوجها الجديد

باشرت محكمة استئناف أبوظبي النظر في قضية أم متهمة بالاعتداء على ابنتها بالضرب، فيما أكدت الأم أن ابنتها ادعت ذلك لطردها من المنزل إرضاءً لزوجها الذي توجد بينها وبينه مشاكل نظراً لجلوسه في المنزل بدون عمل، واعتداءه المتكرر على احفادها من زوج ابنتها السابق.

وتعود حيثيات الواقعة كما ذكرت الأم خلال جلسة المحكمة، إلى أن ابنتها قامت بطردها من منزلها، مرجعة السبب في ذلك إلى عدم رغبة زوج ابنتها الثالث، والذي تزوجته حديثاً، في وجودها داخل المنزل، وذلك لتدخلها في شؤون أحفادها (أبناء ابنتها من الزوجين السابقين).

وأفادت الأم بأن يوم واقعة الطرد، نشب خلاف بينها وبين زوج ابنتها، بسبب قيام الأخير بضرب حفيدها الأكبر على جسده، مشيرة بأنها شرعت فور معرفتها بالأمر في توبيخ زوج ابنتها وتحذيره بعدم التعرض لحفيدها مرة أخرى، خاصة وأنه لا يعمل، ولدية سوابق قضائية، فضلاً عن كونه يقيم في منزل ابنتها،

وقالت: "تدخل الجدة في شؤون أحفادها يعتبر امراً دارج الحدوث، كونها الأكبر سناُ، والاقدر على رعايتهم لخبرتها في الحياة". مشيرة إلى أنها بعد ذلك توجهت إلى غرفتها للنوم، لكنها فوجئت بابنتها الصغيرة توقظها لتعلمها بأن شقيقتها قامت بإبلاغ الشرطة التي حضرت إلى المنزل، ووجهت لها تهمة الاعتداء عليها بالضرب، ليتم في نهاية الأمر اخراجها من المنزل وإحالتها إلى المحكمة بتهمة الاعتداء.

طباعة