شرطة عجمان: لا شبهة جنائية في وفاة الطفل داخل الغسالة

الشرطة أكدت أن صغر حجم الطفل واتساع فتحة باب الغسالة، ساعدا على دخول جسمه بالكامل. من المصدر

أكدت شرطة عجمان عدم وجود شبهة جنائية في واقعة وفاة طفل مواطن، نتيجة غرقه في غسالة ملابس كهربائية، مشيرة إلى أن التقارير الطبية بينت أن الوفاة ناتجة عن الغرق. وكان الطفل البالغ أربع سنوات قد دخل إلى جوف الغسالة، بعدما عبث بمفاتيحها الكهربائية، ما أدى إلى عملها بعد انغلاق بابها عليه، ودورانها بشكل أوتوماتيكي.

جاء توضيح شرطة عجمان، بعد التفاعل الكبير من الجمهور على مواقع التواصل الاجتماعي، وتساؤلاتهم حول تفاصيل الواقعة، وكيفية دوران الغسالة دون تشغيلها من الخارج.

وقالت الشرطة إن صغر حجم الطفل، واتساع فتحة باب الغسالة، ساعدا على دخول جسمه بالكامل إلى الغسالة.

وكانت والدة الطفل قد تركته في عهدة أخيها ووالدتها، وغادرت منزلهما في منطقة «الروضة 2» لساعات. وحال عودتها إلى المنزل، لاحظت غيابه فسألت شقيقها ووالدتها عنه، إلا أنهما لم يقدما لها إجابة، فانطلقت تبحث عنه، ولم تصدق نفسها عندما سقطت عيناها على الغسالة، ولاحظت وجود جسم غريب داخلها، ما حملها على الاستغاثة بشقيقها طالبة مساعدته، ليتضح أن الجسم الموجود في داخلها هو جثة طفلها.

ودعا مدير مركز شرطة الحميدية الشامل في شرطة عجمان، المقدم يحيى خلف المطروشي، الأهالي إلى إبداء قدر أكبر من الاهتمام بأطفالهم، والمداومة على مراقبتهم، وعدم تركهم بالقرب من المواقع الخطرة بالمنزل، واتخاذ كل ما يمكن من احتياطات الأمان والسلامة، تجنباً للعواقب والإصابات والخسائر في الأرواح.

 

طباعة