شرطة عجمان تؤكد عدم وجود شبهة جنائية في وفاة الطفل داخل الغسالة

أكدت القيادة العامة لشرطة عجمان  غياب الشبهة الجنائية في واقعة حادث الطفل المواطن البالغ من العمر ٤ سنوات الذي توفي نتيجة غرقه في غسالة ملابس كهربائية في منطقة الروضة ٢ يوم أمس، وذلك حسب التقارير الطبية التي بينت أن وفاة الطفل جاءت نتيجة غرقه بالماء بعد أن دخل من المكان المخصص لوضع الملابس في الغسالة بعد أن كان يلعب بمفاتيحها الكهربائية في مكانها المخصص للغسيل، ما أدى إلى عملها بعد إغلاق بابها ودورانها بشكل أوتوماتيكي.

وأشارت الشرطة أن صغر حجم الطفل واتساع فتحة باب الغسالة ساعد الطفل على الدخول بشكل كلي إلى الغسالة.

وكانت قد أفادت شرطة عجمان بأن بلاغ ورد  إلى غرفه العمليات يفيد بوجود طفل متوفي داخل غسالة ملابس في منزله الكائن بمنطقة الروضة بعجمان، وعليه تحركت دوريه المركز وجميع الوحدات المختصة في الشرطة والنيابة العامة والطبيب الشرعي بعجمان إلى محل الواقعة.

وأكدت بأن الطفل المتوفي كان في المنزل مع خاله وجدته، وتسلل إلى موقع الغسالة دون علمهما، وكان يلعب بالغسالة وبأزرارها الكهربائية، وبعدها تمكن من الدخول إلى الغسالة من فتحة الباب دون أن يراه أحد، مشيراً إلى أن الغسالة اقفل بابها بعد دخول الطفل إليها، وامتلأت بالماء وبدأت دورتها التشغيلية، الأمر الذي تسبب باختناقه وغرقه بداخلها، بسبب ارتفاع منسوب المياه فيها.

وأوضح بأن والدته لم تعثر عليه عند رجوعها إلى المنزل، وخلال بحثها عنه وجدته داخل الغسالة، واستدعت خاله الذي كان برفقة جدته في المنزل لكسر الباب لإخراجه، ليتبين بعد إخراجه بأنه فارق الحياة.

وجاء توضيح شرطة عجمان، بعد التفاعل الكبير الذي قام به الجمهور على مختلف مواقع التواصل الاجتماعي، وتساؤلاتهم حول تفاصيل الواقعة، وكيفية دوران الغسالة دون تشغيلها من الخارج.

طباعة