«المؤبّد» لعاطل قتل صديقه بالساطور في الشارع - الإمارات اليوم

«جنايات دبي» تلقّت تقريراً يؤكد سلامته العقلية

«المؤبّد» لعاطل قتل صديقه بالساطور في الشارع

قضت محكمة الجنايات في دبي، بالسجن المؤبد بحق عاطل خليجي (23 عاماً)، أدين بقتل صديقه طعناً بساطور في الشارع، وكان المتهم أنكر سابقاً أمام هيئة المحكمة برئاسة القاضي فهد الشامسي، التهمة قائلاً: «لا أذكر ما حدث»، مدعياً أنه كان تحت تأثير المخدرات، وتم إحالته إلى الفحص الطبي للتأكد من سلامة قواه العقلية حين ارتكب الجريمة، وأثبت تقرير طبي أنه كان بكامل قواه ومدركاً لما يقوم به.

وبحسب تحقيقات النيابة العامة، فإن شاباً توجه للقاء صديقه (المتهم) في منطقة عود المطينة دون أن يدرك مخطط الأخير، وفور وصوله سحب المتهم سيفاً وطعنه مرات متتالية قبل أن يفر من موقع الجريمة، دون أن يعلم أن صديقه فارق الحياة جراء الاعتداء، ثم سلم نفسه لاحقاً إلى مركز الشرطة، ووجهت إليه النيابة كذلك تهمة تعاطي مؤثرات عقلية.

وأفادت التحقيقات بأن أحد رجال الشرطة كان يمر بالمصادفة في المكان خارج فترة دوامه، وشاهد الواقعة، فهبّ مسرعاً لنجدة الشاب المضرج في دمائه، لكنه توفي متأثراً بالطعنات التي تعرض لها.

وذكر رجل الشرطة، أنه شاهد المتهم يطعن المجني عليه في نحو الساعة 11.30 مساء، لافتاً إلى أنه كان يقوم بتوصيل ابن عمه، وأثناء عودته شاهد الواقعة، وكان المتهم يوجه طعنات متكررة إلى المجني عليه الذي حاول حماية جسده بذراعه، لكن الهجوم كان شديداً فلم يستطع المقاومة، وتعرض لطعنات في الصدر والوجه والذراع، مشيراً إلى أن المتهم فر قبل أن يصل إلى مكان الاعتداء مستخدماً دراجة نارية، فيما كان المجني عليه لايزال واعياً وحاول النهوض لكنه سقط.

وذكر شاهد من شرطة دبي، أن المتهم سلم نفسه خلال ساعات إلى مركز الشرطة، وأقر بارتكاب الجريمة دون أن يبين دوافعه أو يرشد إلى المكان الذي أخفى فيه سلاح الجريمة.

وأضاف أنه كان تحت تأثير مخدر الكريستال ومادة أخرى حين دخل إلى مركز شرطة القصيص وملابسه ملطخة بالدماء، واعترف بأنه طعن صديقه بسكين صغير، فتم التحفظ عليه بعد الإبلاغ عن الجريمة من قبل دورية الشرطة التي انتقلت إلى مكان الواقعة، لافتاً إلى أنه تم العثور على سلاح الجريمة وهو عبارة عن ساطور بعد أربع ساعات من تسليم المتهم نفسه، وكان عليه آثار دماء المجني عليه.

• المتّهم سلّم نفسه للشرطة، وقال: «لا أذكر ما حدث»

طباعة