الحبس والإبعاد لبائع سرق هواتف بـ 60 ألف درهم - الإمارات اليوم

شاهده زميلاه بالمصادفة

الحبس والإبعاد لبائع سرق هواتف بـ 60 ألف درهم

قضت محكمة جنايات دبي بحبس بائع ستة أشهر ثم الإبعاد، بعد إدانته بسرقة 22 هاتفاً محمولاً، تقدر قيمتها بأكثر من 60 ألف درهم، خلال شهرين، من محل يعمل فيه داخل مركز تجاري. وأفادت تحقيقات النيابة العامة بأن المتهم نفذ السرقات بين شهري نوفمبر وديسمبر 2015، لكنها اكتشفت لاحقاً، مشيرة إلى أنه يعمل في المخازن، وتقتضي وظيفته استلام الشحنات وتوزيعها على مندوبي المبيعات، بعد تزويد كراتين الهواتف بشريحة ضد السرقة.

وأشارت إلى أن موظفاً آسيوياً، يعمل بالمتجر ذاته، اكتشف الجريمة بعد نحو شهرين، حينما شاهد المتهم يخفي صندوقاً صغيراً في جيبه، فأخبر مديرهما الذي راجع كاميرات المراقبة في هذا اليوم وأيام سابقة.

وقال المدير، في إفادته بتحقيقات النيابة العامة، إنه شاهده يتحرك بشكل مريب من حجرة إلى أخرى، حيث تخزن الهواتف، وحينما سأله عن تصرفاته، في تحقيق داخلي أجرته الشركة، اعترف بسرقة الهواتف ووقع خطياً على ذلك، مشيراً إلى أنه لم يسرق سوى تسعة هواتف فقط، فيما أن الكمية المفقودة 22 هاتفاً، قيمتها 60 ألف درهم، وأنكر المتهم لاحقاً التهمة أمام محكمة الجنايات، التي قضت بإدانته وحبسه. وفي قضية أخرى، باشرت محكمة الجنايات في دبي، محاكمة عامل تحميل، في إحدى الشركات العاملة بمطار دبي، بتهمة سرقة سماعة هاتف ونظارة شمسية من حقائب مسافرين، وذلك بعد أن رصده ضابط أمن، أثناء فتحه إحدى الحقائب ووضع يده داخلها لكنه لم يأخذ منها شيئاً، فتوجه إليه وسأله عن سبب قيامه بذلك، فالتزم الصمت، ثم اعترف أمام مسؤوليه بأنه كان يبحث عن شيء ثمين لسرقته لكنه لم يجد شيئاً، وبتفتيش مقر سكنه عثر على سماعة هاتف ونظارة شمسية، وأقر بأنه سرقهما في وقت سابق من حقائب مسافرين.

 

طباعة