«حماية» تنقذ طفلاً يعنف باستمرار من زوجة أبيه - الإمارات اليوم

تعرض للضرب بأسلاك شواحن الهواتف على مختلف أنحاء جسده

«حماية» تنقذ طفلاً يعنف باستمرار من زوجة أبيه

تمكنت مؤسسة حماية للمرأة والطفل في عجمان من تأمين وإنقاذ حياة طفل من جنسية دولة عربية من أصحاب الهمم، كانت تضربه زوجة أبيه باستمرار مستخدمة أسلاك شواحن الهواتف، ما خلف له إصابات وعلامات بليغة على مختلف أجزاء جسده دون علم والده بذلك.

وكانت المؤسسة تلقت بلاغاً من مدرسة في عجمان يفيد بوجود طفل (تسع سنوات) من أصحاب الهمم يحتاج إلى مساعدة، بعد أن تم اكتشاف تعرضه للضرب المستمر من زوجة أبيه دون أي سبب مقنع يدفعها لفعل ذلك.

وأكدت المؤسسة أنها على الفور تحركت بعد ورود البلاغ إليها للوقوف على الحالة ومساعدتها، إذ تبين أن الطفل أصبح من أصحاب الهمم بعد أن تعرض لإصابة في عينه (فيروس) جعلته يفقد الرؤية في إحدى عينيه، وأنه يعنف من قبل زوجة أبيه دون معرفة والده بأنه يضرب ويهان خوفاً من زوجة أبيه التي كانت تهدده باستمرار بعدم إعلام والده بذلك.

وتابعت أنها بحثت عن الحالة، واتضح أن تصرفات الطفل كانت طبيعية داخل الفصول الدراسية، وكان يحضر إلى المدرسة بالشكل الاعتيادي، وفي إحدى الحصص خلال وجوده على مقاعد الدراسة لاحظت إحدى المدرسات وجود علامة على يده، وعند سؤاله عن سببها، رفض الرد، فأرسلته إلى الأخصائية الاجتماعية المسؤولة في المدرسة، وعندما سألته الأخصائية رفض الكلام مرة أخرى، ما دفع الأخصائية إلى رفع قميصه والكشف عليه، إذ فوجئت بكمية العلامات والجروح في جسد الطفل، الأمر الذي جعلها تبلغ مؤسسة «حماية» في عجمان عن الحالة عبر التواصل معها.

وبينت المؤسسة أنها قامت بالكشف على الطفل مرة أخرى للتأكد من حالته، وبالفعل كان جسده مملوءاً بالعلامات الحمراء والزرقاء بسبب الضرب المبرح، وبعد الحديث مع الطفل تبين أن أمه خارج الدولة وظروف الحياة الأسرية فرقتهما عن بعضهما، مشيرة إلى أنها أرسلت الطفل إلى مستشفى الشيخ خليفة في عجمان، الذي أجرى له الفحوص اللازمة لتأكد من عدم وجود إصابات تحتاج إلى علاج أو تدخل طبي.

ولفتت إلى أنها أثناء حديثها مع الطفل اتضح عدم علم والده بما يتعرض له من إساءة وإهانة وعنف من قبل زوجة الأب، بسبب تهديدها له وخوفه منها، مشيرة إلى أن الطفل أكد أن زوجة أبيه كانت تعنفه باستمرار عندما تتعصب، وتضربه بأسلاك الهواتف المتحركة الكهربائية، ما يحدث له إصابات تجعله لا يلبس ملابس قصيرة كبقية الأطفال وأصدقائه في المدرسة.

وأضافت أنها قامت بالتواصل مع زوجة الأب، فأنكرت في البداية بأنها تضرب الطفل، مشيرة إلى أن الزوج حاول مراراً اتهام الخادمة بضرب طفله حتى يبعد التهمة عن زوجته ولكن الطفل أكد أن زوجة أبيه هي من كانت تضربه، لافتة إلى أن زوجة الأب كانت لديها حجج كثيرة عن سبب الضرب مثل سرقة حاجات من السوبر ماركت دون أن يدفع ثمنها، وعدم الرد عليها وغيرها من الأسباب غير المقنعة.

وبينت مؤسسة «حماية» أن الزوجة اعترفت بغلطتها بعد محاولات إنكارها وإبعاد التهمة عنها، حيث أكدت أنها كانت في حالة غضب شديد جعلتها تضرب الطفل هذه المرة بشكل كبير دون معرفتها بما سيحدث له من إصابات وأضرار في جسده.

وأكدت المؤسسة أنها حلت الموضوع بشكل وديّ دون أن توصله للشرطة حفاظاً على التماسك الأسري، إذ قامت بكتابة تعهد على الأب وزوجته بعدم تعرضهما للطفل وتكرار الأمر، وضربه مرة ثانية، مشيرة إلى أنها تتابع حالة الطفل بشكل دائم منذ أن قامت بحل مشكلته والحد من تعنيفه، حيث إنه يعامل الآن معاملة جيدة من زوجة أبيه، وهي أيضاً من تقوم بمرافقته إلى الأطباء لمتابعة حالته الصحية.

طباعة