«خلاف على صعود الدرج» و«التحدث بصوت مرتفع» ينهيان حياة شخصين على يد زميليهما - الإمارات اليوم

«جنايات دبي» بدأت محاكمة المتهمين

«خلاف على صعود الدرج» و«التحدث بصوت مرتفع» ينهيان حياة شخصين على يد زميليهما

باشرت محكمة الجنايات في دبي النظر في قضيتين منفصلتين، الأولى متهم فيها حداد (21 عاماً ــ من جنسية دولة آسيوية) بتهمة قتل زميله، والشروع في قتل آخر، بعد خلاف على صعود الدرج في سكنهم العمالي، والثانية متهم فيها عامل (37 عاماً ــ من جنسية دولة آسيوية) بقتل زميله، بعد مشادة بينهما بسبب تحدث المجني عليه في الهاتف بصوت مرتفع.

ففي القضية الأولى بدأت محاكمة حداد متهم بقتل زميله، والشروع في قتل آخر، بعد أن رفضا الإفساح له لصعود الدرج. وحسب أوراق القضية، فإن المتهم حمل ضغينة في قلبه، وبيّت النية بعد هذا الخلاف، ورجع إلى غرفته، وأحضر سكيناً خبأها تحت ملابسه، ثم غافل المجني عليه وسدد له طعنة مباشرة في صدره فسقط أرضاً، ثم سدد له طعنة أخرى في خاصرته لإنهاء أي أمل في نجاته، حسب تحقيقات النيابة العامة. ثم شرع في قتل الآخر بأن وجه إليه طعنتين بالسلاح ذاته أسفل ظهره، كادتا أن توديا بحياته لولا تمكن المجني عليه من الهروب، ونقله إلى المستشفى حيث تلقى العلاج، وقررت المحكمة تأجيل القضية لجلسة 16 سبتمبر الجاري، إلى حين حضور المتهم من محبسه. وقال حارس أمن، من جنسية دولة عربية، في تحقيقات النيابة العامة، إنه فوجئ بعامل يهرول نحوه ويصرخ «سكين»، ثم شاهد المتهم يركض محاولاً الخروج من السكن وبيده سكين، فحاول إيقافه، إلا أنه قال له باللغة الأوردية التي يفهم القليل منها «قتلت شخصاً وليس لدي مشكلة في قتل آخر»، ثم فر هارباً. وأضاف أنه «توجه إلى السكن فشاهد المجني عليه الأول ملقى على وجهه بلا حراك، ثم صعد الطابق الثالث وشاهد المجني عليه الثاني واقفاً وينزف الدماء بغزارة من أسفل ظهره، وكان في غير حالة طبيعية». وذكر شاهد من شرطة دبي، أن دوره في الواقعة هو القبض على المتهم، بعد ورد بلاغ عن الجريمة، لافتاً إلى وضع خطة سريعة لضبطه بعد توزيع أوصافه، وتلقى بعدها معلومات عن وجوده في منطقة القوز الصناعية مختبئاً بالقرب من أحد المساجد، فتم إعداد كمين لضبطه، ولم يقاوم عملية القبض عليه.

وأشار إلى أن المتهم أقر بأنه طعن المجني عليهما، بسبب خلاف وقع بينهما بعد تناوله مشروباً كحولياً، لافتاً إلى أنه كان في طريقه إلى غرفته، وشاهدهما يجلسان على الدرج، فطلب منهما إفساح المجال له للمرور، فلمسه أحدهما بطريقة مخلة، وحاول إجباره على الجلوس معهما، فرفض، وابتعد عنهما، واستخدم سلماً آخر للصعود إلى غرفته، واستل سكيناً ثم عاد إليهما مرة أخرى وطعنهما.

وفي قضية ثانية، باشرت محكمة الجنايات في دبي، أمس، نظر قضية متهم فيها عامل (37 عاماً ــ من جنسية دولة آسيوية) بقتل زميله في السكن، بعد مشادة كلامية بسبب تحدث المجني عليه في الهاتف بصوت مرتفع. وأنكر المتهم تعمده قتل المجني عليه، مضيفاً أنهما تعاطيا مشروبات كحولية، وأن المجني عليه هو الذي بادر بالهجوم عليه، وأجّلت المحكمة النظر في القضية إلى جلسة السابع من أكتوبر المقبل لندب محامٍ. وقال شاهد، إنه توجه مع المجني عليه لتوديع صديقهما (شاهد آخر في القضية)، كونه سيغادر إلى بلاده، وتصادف وجود المتهم، وجلسوا في الشرفة يتناولون المشروبات الكحولية، وفي هذه الأثناء أجرى المجني عليه مكالمة هاتفية، وتحدث خلالها بصوت مرتفع، فغضب المتهم، ووقعت مشادة بينهما، على إثرها توجه المتهم إلى غرفته، ولحقه المجني عليه، فأخرج المتهم سكيناً من تحت السرير وطعنه مرتين، ثم ركله مرات عدة في وجهه قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة. وقال شاهد من شرطة دبي، إنه انتقل إلى موقع الحادث، ودخل الغرفة، وشاهد جثة المجني عليه ملقاة على ظهرها، وكانت هناك مقلاة بالقرب منها، وبسؤاله الموجودين في المكان أفادوا بأن المجني عليه ضرب المتهم بمقلاة على رأسه، فاستل المتهم سكيناً وطعنه، وبالبحث عن سلاح الجريمة، عثر على السكين مخفاة في دورة مياه بالطابق الأرضي. وأفاد شاهد آخر من شرطة دبي بأنه تولى القبض على المتهم، الذي كانت تنبعث منه رائحة المشروبات الكحولية، وأقر بأنه قتل زميله، لأن الأخير سب والدته، لافتاً إلى أنه وجه إليه طعنة أسفل البطن، ثم تخلص من السكين.

طباعة