شرطة دبي تعيد أمّاً تائهة إلى ابنتها في جنوب إفريقيا - الإمارات اليوم

عثرت عليها في مطار دبي تعاني الإعياء بعدما فقدت رحلتها

شرطة دبي تعيد أمّاً تائهة إلى ابنتها في جنوب إفريقيا

فرق البحث عثرت على المسافرة في المبنى «3» بعد ساعتين من المتابعة. من المصدر

أعادت الإدارة العامة لأمن المطارات في شرطة دبي، امرأة مسنّة إلى عائلتها في جنوب إفريقيا، كانت أضاعت رحلتها في المطار، نظراً لعدم إلمامها بالمعلومات اللازمة حول الرحلة، وعدم قدرتها على التواصل سوى بلغتها الأم، ما جعلها غير قادرة على طلب المساعدة أو الدراية بكيفية التصرف.

وقال مدير الإدارة العامة لأمن المطارات بالوكالة، العميد محمد بن ديلان المزروعي، إن غرفة العمليات في شرطة دبي تلقّت بلاغاً من ابنة المرأة الموجودة بمدينة جوهانسبورغ في جنوب إفريقيا، تطلب البحث عن والدتها التي فقدت التواصل معها لأكثر من 12 ساعة، موضحة أن والدتها في مطار دبي، وكان من المفترض أن تغادره إلى مدينة سياتل في الولايات المتحدة الأميركية، وأن والدتها لا تتحدث الإنجليزية، وتعاني ارتفاع ضغط الدم، ولا تملك نقوداً، طالبة المساعدة في العثور عليها.

وأضاف أن موظفي المطار حصلوا على بيانات المرأة من ابنتها واطلعوا على صورة جوازها، وحددوا وجهتها، وتبيّن أنها تحمل جواز سفر من مملكة ليسوتو، وحضرت إلى الدولة على متن الخطوط الجوية الإماراتية قادمة من جوهانسبورغ، وكان من المفترض مغادرتها إلى سياتل على الخطوط نفسها في اليوم التالي، إلا أنها تخلفت عن الحضور إلى البوابة، لعدم معرفتها بموعد الرحلة أو البوابة، وعدم إلمامها باللغة الإنجليزية، فتم تشكيل فريق عمل للبحث عن المرأة والاطمئنان عليها، وتعميم صورتها على مرتب الدوريات الراجلة في المبنى، ومتابعتها عبر الكاميرات، وبعد ساعتين من البحث والمتابعة، عثر على المرأة بالقرب من أحد المطاعم في المبنى «3»، تعاني الإعياء والتعب، وتم تحويلها إلى عيادة المبنى للاطمئنان على صحتها وتوفير الطعام والشراب لها، وتلقت العلاج اللازم.

وأوضح المزروعي، أنه تم التنسيق ما بين موظفي الإدارة، ومطارات دبي، والطيران المدني، و«طيران الإمارات»، وشراء تذكرة سفر لها نتيجة الظروف المالية التي تمر بها المسافرة، كما تم نقلها إلى صالة ذوي الهمم، لمتابعة حالتها والاطمئنان عليها حتى موعد مغادرتها، وبعد التأكد من صحة المسافرة وإجراءات سفرها، تم الاتصال بابنتها المبلّغة في جوهانسبورغ، للتحدث مع والدتها، وإخبارها بكل تفاصيل المتابعة، وإجراءات سفر والدتها، وموعد مغادرتها.

وأبدت الأم وابنتها امتنانهما وشكرهما للمعاملة الطيبة التي تلقتاها، والاهتمام الذي حظيت به الأم من قبل شرطة دبي وبقية الجهات.

طباعة