«استئناف دبي» تؤيد حبس خليجي باع سيارة صديقه دون علمه

أيدت محكمة الاستئناف في دبي حكم محكمة الجنايات بالحبس عاماً بحق خليجي باع سيارة صديقه من طراز «مرسيدس إس 500»، ثمنها يقارب 700 ألف درهم، مستخدماً وثائق مزورة، مستغلاً انشغال صاحبها في دورة تدريبية بمجال عمله استغرقت ثمانية أشهر.

وبحسب تحقيقات النيابة العامة فإن المجني عليه سمح لصديقه باقتراض سيارته أثناء خضوعه لتدريب في مجاله بجهة حكومية عسكرية، وحين انتهى من دورته فوجئ بأن سيارته بيعت بمستندات مزورة.

وقال المجني عليه إنه اشترى السيارة مقابل 700 ألف درهم لكن صديقه باعها بمبلغ أقل كثيراً من ذلك لأحد معارض السيارات، فحرر بلاغاً ضده لدى الشرطة بعد أن اكتشف استخدامه وثائق مزورة.

وذكر تاجر سيارات عربي الجنسية أنه دفع 430 ألف درهم للمتهم مقابل السيارة، بعد أن اطلع على وثائق تثبت ملكيته لها، ثم أعاد بيعها لشخص آخر.

وبحسب التحقيقات فإن المتهم استعان بشخصين آخرين لتزوير وثائق السيارة، وأنكر الاتهامات أمام المحكمة التي قررت إدانته وقضت بحبسه عاماً، كما حكمت بحبس شريكيه اللذين ساعداه على تزوير وثائقها عاماً مع الإبعاد لأحدهما وهو من جنسية آسيوية.