ضبط شبكتي ترويج مخدرات بحوزتيهما "19" كغم من "الهيروين" في الشارقة

تمكنت إدارة مكافحة المخدرات بشرطة الشارقة وبالتعاون مع الادارة العامه لمكافحة المخدرات في دبي وادارة مكافحة المخدرات في الفجيرة، من ضبط شبكتين لترويج المخدرات بالدولة وبحوزتهما ما يزيد عن «19» كجم من مخدر "الهيروين"، أعدت لترويجها بين الشباب.  

وتفصيلا قال مدير إدارة مكافحة المخدرات بشرطة الشارقة المقدم ماجد العسم أن معلومات مؤكدة من مصادر سرية قد وردت الى إدارة مكافحة المخدرات بشرطة الشارقة؛ تفيد عن وجود مجموعة من الأشخاص الآسيويين بالإمارة، وفي حيازتهم كميات من المواد المخدرة بقصد ترويجها بين الشباب، وبإجراء التحريات اللازمة تم التوصل الى الأشخاص المعنيين، والذي أكدت المعلومات الواردة، وما بحوزتهم من كميات مُعدة للترويح في الدولة.

وبمواصلة الإجراءات بعد ان تم تشكيل عِدة فرق لمتابعة مجريات القضية، والإحاطة الكاملة بعناصرهما، وأماكن تمركزهما، والكميات التى بحوزتهما، حيث تمكنت قوة المكافحة في القضية الأولى، من ضبط ثلاثة من المروجين وبحوزتهم «50» كبسولة من المواد المخدرة بها ما يزيد عن «670» جرام من مخدر الهروين.

كما تم إستكمال الإجراءات وتمكن الفريق من القبض على المتهم الرابع وهو آخر عناصر التشكيل العصابي الاول، وضبط بقية الكمية المعدة للترويج وعددها «49»كبسولة، وبها ما يزيد عن «599» جرام من مادة الهروين المخدرة، حيث بلغت إجمالي الكميات المضبوطة في هذه القضية ما يزيد عن «1270»، جرام من مخدر "الهيروين".

وبمتابعة المعلومات المتوفرة لدى ادارة مكافحة المخدرات عن التشكيل العصابي الثاني تمكنت قوة المكافحة من ضبط شخصين من الجنسية الآسيوية وبحوزتهم ما يزيد عن «18» كجم من مادة الهروين المخدرة.

والتي بدايتها كانت في الترويج لتك الكمية، والبحث عن مشترين في الدولة، إلا أن أجهزة مكافحة المخدرات بالشارقة، كانت لهما بالمرصاد، حيث تم ضبط المتهمين، وجميع المواد المخدرة التى تم تخزينها في أماكن متفرقة في امارات مجاورة، من أجل إبعاد أعين الشرطة عن أنشطتهم الإجرامية، حيث عملت الفرق الميدانيةللمكافحة على تتبع الشبكة وفق استراتيجيه معدة، وخطط قد حُدد مساراها، لضبط المتهمين وتقديمهم للعدالة، بعد أن أقروا ما أسند إليهم.

وأشاد العميد محمد راشد بيات مدير عام العمليات الشرطية بشرطة الشارقة، على جهود إدارة المكافحة بالشارقة، وعلى تعاون نظيرتها في إدارة مكافحة المخدرات بشرطة دبـي، والفجيرة على جهودها وتعاونها في ضبط عدد من عناصر الشبكة الإجرامية، والتي أسفرت الكشف عن مخططهم لترويج المخدرات وبيعها بين الشباب والتي من شانها أن تحد من إنتشار المخدرات، ووصولها الى الأبناء سواء كانو مواطنيين أو مقيمين، وتقديم مروجيها وما يحوزونه من كَميات إلى العدالة.