ضبط عصابة تستغل طفلة جنسياً

أحالت النيابة العامة في دبي إلى محكمة الجنايات 4 متهمين بالإتجار في البشر اشتركوا جميعاً في استغلال طفلة يقل عمرها عن 16 عاماً جنسياً من خلال التلاعب في بياناتها أثناء وجودها ببلادها واستخراج جواز سفر لها بعد تغيير سنها ثم استقبلوها في الدولة وأجبروها على ممارسة الدعارة.

وأفادت الطفلة المجني عليها في تحقيقات النيابة العامة بأنها التقت أثناء وجودها في وطنها بشقيقة المتهمة الثانية في القضية التي عرضت عليها السفر إلى دولة الإمارات للعمل فأخبرتها الطفلة أنها ترغب بذلك لكن لا تملك المال لاستخراج تأشيرة السفر وتذاكر الطيران، فقامت تلك المرأة بترتيب اتصال هاتفي بين الفتاة وشقيقتها وتأكدت الأخيرة من رغبة الطفلة في السفر فأرسلت لها مبلغاً من المال وطلبت منها استخراج جواز سفر ببيانات مزورة بحيث تكبر عمرها، ثم استخرجت لها تأشيرة سفر وحجزت لها رحلة الطيران.

وقالت الطفلة إنها حضرت إلى الدولة في شهر مايو الماضي، واستقبلها المتهم الثالث في المطار ونقلها برفقة شخص آخر إلى مقر سكنه، والتقت هناك المتهمة الثانية وظلت محتجزة ثلاثة أيام في الشقة إلى أن طلبت منها تلك المرأة الاستعداد لمرافقتها إلى العمل دون أن تخبرها عن ماهية المكان الذي ستتوجهان إليه، ووصلت إلى شقة في منطقة سنابور، حيث وجدت فتاتين أخريين وأبلغها المتهم الأول الذي كان يدير المكان بأن عملها سوف يكون في الدعارة فرفضت، لكنه أخبرها بأنهم تكفلوا بمصاريف قدومها ولديهم جواز سفرها وسوف ينكلون بها إذا لم تستجب لطلباتهم فرضخت للضغوط وظلت هناك قرابة 8 ايام تمارس أفعالا غير أخلاقية مع أشخاص مختلفين إلى أن داهم رجال التحريات الوكر وقبضوا على المتهمين وتم نقلها إلى مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال لأنها طفلة.

وذكر شاهد من شرطة دبي إن معلومات موثوقة المصدر وردت إلى الإدارة المعنية حول وجود وكر لممارسة الدعارة ويتم إجبار فتاة قاصر يقل عمرها عن 18 عاماً على العمل هناك، وبعد اتخاذ الإجراءات القانونية المتبعة تم تكليف شرطي متخف بلعب دور زبون وشاهد أحد المتهمين أسفل البناية وأخبره برغبته في إحدى الفتيات فاصطحبه إلى الشقة ثم أعطى الإشارة لفريق العمل الذي داهم المكان وضبط المتهمين.