الحبس عامين لموظف تقاضى رشى مقابل إفشاء بيانات سرية

قضت محكمة الجنايات في دبي بالحبس عامين بحق موظف أدين بتقاضي رشوة مقابل إفشاء معلومات سرية متعلقة بعمله.

وبحسب تحقيقات النيابة العامة فإن المتهم، البالغ من العمر 38 عاماً، تقاضى نحو 10 آلاف درهم في مناسبات مختلفة لتسريب معلومات حول عدد من الأشخاص، وإخبارهم بالنتائج التي يفترض أن تظل في نطاق عمله، واستدرجته شرطة دبي بكمين نفذته عناصر متخفية، وقبض عليه متلبساً بتعاطي الرشوة.

وقال شاهد من شرطة دبي في تحقيقات النيابة إن معلومات وردت بخصوص تورط المدان في تعاطي رشوة مقابل إفشاء معلومات سرية مرتبطة بعمله، فتم تكليف عنصرين متخفيين تابعين للشرطة بالتواصل معه عبر تطبيق «واتس أب»، وادعيا أنهما مقيمان ويريدان التأكد من سجلهما الجنائي لتحديد ما إذا كانا مطلوبين من عدمه، فطلب منهما بعض البيانات منها اسماهما بالكامل ورقما جوازي سفرهما، ثم طلب لقاءهما لإعطائهما البيانات المطلوبة وتقاضي المقابل.

وأدانته المحكمة بقبول رشوة واستغلال وظيفته وإفشاء معلومات سرية، وقضت بحبسه عامين وغرامة 10 آلاف درهم، فيما حكمت بالحبس لمدة سنة بحق آسيوي يبلغ من العمر 33 عاماً، وآخر يبلغ من العمر 61 عاماً، وستة أشهر بحق آسيوي آخر، بعد إدانة ثلاثتهم بتقديم رشى للموظف المتهم.

وكشفت التحقيقات أن المتهم أفشى معلومات سرية لنحو 17 متهماً آخرين من جنسيات مختلفة، وقدم كل منهم مبالغ راوحت بين 500 و700 درهم مقابل البيانات التي يقدمها.

طباعة