خادمة تهتك عرض طفل مصاب بالتوحد

اتهمت النيابة العامة في دبي خادمة آسيوية بهتك عرض طفل (ثماني سنوات)، مصاب بطيف التوحد وصعوبات في النطق، مستغلة ثقة والدته بها.

وأفادت والدة المجني عليه، بأنها استقدمت المتهمة من أحد مكاتب الخدم، كمربية لابنها، فكانت ترعى جميع شؤونه منذ أن يستيقظ في الصباح إلى أن يخلد إلى النوم في المساء، مضيفة أنها لاحظت بعد نحو أربعة أشهر من استقدام المتهمة أنها تقوم بتصرفات وسلوكيات غير سوية، ما اضطرها إلى إعادة الخادمة إلى مكتب توريد الخدم، لإلغاء إقامتها.

ولفتت إلى أنه بعد إلغاء إقامة المتهمة بدأ الطفل يقوم بسلوكيات غريبة، ما جعله أكثر عدوانية معها، إذ بدأ يضربها بيده ويسبها بعبارات وألفاظ لم تعتدها منه، فضلاً عن قيامه بحركات جنسية بصورة شهوانية، متابعة: «لم أنتبه إلى السبب وراء سلوكيات ابني الغريبة، حتى وجدت الخادمة الثانية في أحد الأيام تبكي بشدة، وعندما سألتها عن سبب بكائها أخبرتها بأنها شاهدت المتهمة تتعرى أمام طفلها مرات عدة، وتطلب منه القيام بأفعال منافية للآداب، وأنها لم تستطع إخباري بذلك في حينه خوفاً من تهديدات المتهمة لها بأنها ستكشف عن علاقتها بشخص آخر».

وذكرت والدة المجني عليه أنها راجعت المستشفى لعرض ابنها على الأطباء للتعرف إلى سبب هذه السلوكيات الغريبة التي يقترفها بعد إعادة المتهمة إلى مكتب توريد الخدم، فنصحوها بإبلاغ الشرطة عن الواقعة.

وأمرت النيابة العامة بإحالة المتهمة إلى محكمة الجنايات في دبي بتهمة هتك العرض بالإكراه.