ضابط أمن يورط شقيقه في سرقة 4 سيارات رباعية الدفع من ميناء جبل علي

أحالت النيابة العامة في دبي إلى محكمة الجنايات عصابة مكوّنة من 10 أشخاص، من جنسيات دول عربية، تمكنت من سرقة أربع سيارات فارهة مملوكة لإحدى الشركات من داخل ميناء جبل علي، تبلغ قيمتها حوالي 700 ألف درهم، وذلك بالتواطؤ مع المتهم الثامن في القضية الذي يعمل ضابط بإدارة أمن الميناء، والذي ورط شقيقه المتهم الثامن في القضية لمجرد شعوره بالخوف وتأنيب الضمير فاستدعاه إلى الميناء ليشهد معه عملية السرقة.
وأفادت التحقيقات بأن المتهم الثامن اتفق مع بقية المتهمين على سرقة  المركبات، وفق خطة محكمة أعدها العقل المدبر المتهم الخامس الذي رتب العملية  بالكامل، بعد حصوله على معلومات من المتهم الثامن عن وجود السيارات بأحد الساحات الموجودة في الميناء، فوزعوا الأدوار فيما بينهم عن طريق قطع السور الحديدي لشبك ساحة الميناء ثم فتحوا السيارات غير  محكمة الإغلاق.
وأشارت التحقيقات  إلى المتهمين قاموا بتشغيل تلك السيارات وثبتوا عليها لوحات ارقام تابعة لمركبات أخرى لتسهيل خروجها من الميناء، ثم انتظر أحد المتهمين في الخارج بشاحنة كبرى لنقل السيارات "ركيفري" للاستعانة بها في تحميل السيارات، وتبين أن أحدها ليس فيه وقود فحضر أحد المتهمين وزودها ثم أخرجوها عبر فتحة السياج إلى خارج الميناء، وقاموا بتحميلها إلى إمارة أخرى حيث أخفوها في أحد المستودعات لإخفاء معالم جريمتهم، وتمكنت الشرطة من إلقاء القبض عليهم.
وقال المتهم الثاني في تحقيقات النيابة العامة إنه يعمل بإدرة أمن ميناء جبل علي منذ عام 2003 بمهنة ضابط أمن يتولى الانتقال إلى الحوادث المرورية وحل مشكلات الاعتداء بين الموظفين في المنطقة،لافتاً إلى أنه تعرف على المتهم الرابع قبل فترة ثم عرفه إلى المتهم الخامس الذي طلب منه تسهيل عملية الدخول إلى الميناء لسرقة 4 سيارات لاندكروزر موجودة داخل الميناء دون حراسة ومفاتيحها موجودة داخلها فوافق على ذلك وقام بتسهيل ارتكاب الجريمة.
وأضاف المتهم أنه شعر بالندم بعد وصول المتهمين لتنفيذ عملية السرقة، فاتصل بشقيقه المتهم العاشر في القضية "هارب" وطلب منه الحضور  إلى الميناء فشعر الأخير أن شقيقه متوتر وأخبره بما حدث، وكان بعيداً عن عملية التنفيذ ثم غادر لاحقاً مع شقيقه إلى أن فوجئ بحضور رجال التحريات إلى مقر عمليه وإلقاء القبض عليه، واكتشف أنه تم ضبط بقية المتهمين.

 

طباعة