<![CDATA[]]>
<

شرطة الشارقة: أول جريمة من نوعها للاحتيال بالعملة الافتراضية

استعادة مليوني درهم فقدها صاحبها في عملية شراء «بتكوين»

صورة

استعادت شرطة الشارقة أكثر من مليوني درهم تعود لشخص هندي، استولى عليها شخص باكستاني عن طريق الاحتيال، بعدما أوهم الضحية - بالتواطؤ مع شريك له موجود خارج الدولة - ببيعه عملات افتراضية تعادل قيمتها مليونين و500 درهم.

وأطلقت الشرطة على العملية اسم «البتكو.. وهم»، للإشارة إلى أنها أول جريمة من نوعها للاحتيال عن طريق بيع العملة الافتراضية، المعروفة باسم «بتكوين».

وكان قد ورد إلى إدارة التحريات والمباحث الجنائية في شرطة الشارقة بلاغ من الضحية، يفيد فيه بأنه تعرض لعملية احتيال فقد خلالها مليونين و500 درهم، بعد تورطه في التعامل مع شخصين.

وأوضح في بلاغه أنه أجرى معاملات في تداول (البتكوين)، وكسب منها، ما شجعه على الاستمرار في هذا النشاط. وأضاف أنه تعرّف عبر شبكة الإنترنت إلى شخص يقيم خارج الدولة، يعمل في تداول العملة الافتراضية، واتفق معه على شراء عملة بما يعادل مليونين و500 درهم، مضيفاً أن البائع طلب منه تسليم المبلغ لشخص معين، موجود في الشارقة لتحويل العملة الافتراضية إلى حسابه.

وتابع الضحية أنه اتفق مع الشخص الثاني على اللقاء في مركز تجاري بالشارقة لتسليمه المبلغ، وإتمام عملية تحويل العملة إلى حسابه. وأنه سلمه المبلغ المتفق عليه أثناء لقائهما فيما تظاهر بأنه يجري عملية التحويل عبر جهاز كمبيوتر محمول كان بحوزته. وبعد مرور بضع دقائق ادعى أن هناك ضعفاً في شبكة «الواي فاي»، ثم ترك الجهاز، وقال إن عليه أن يرى زوجته التي تنتظره داخل السيارة في مواقف المركز التجاري، لأنها تواجه مشكلة ما، مؤكداً أنه سيعاود محاولة إجراء التحويل بعد أن يعود، إلا أنه غادر ومعه المبلغ دون عودة، وعندما حاول الضحية الاتصال بهاتفه وجده مغلقاً.

وبناء على البلاغ، تم تشكيل فريق أمني لمتابعة القضية، والبحث عن الجاني وملاحقته والقبض عليه، وتمكن الفريق من خلال البحث والتحري من تحديد هوية المشتبه فيه، ومعرفة مكان إقامته، ثم توجه إلى الموقع، وقبض على المشتبه فيه. وبتفتيش مسكنه، عثر في حوزته على معظم المبلغ المستولى عليه من الشاكي، إلى جانب تحويلات مالية محدودة الى شريكه الموجود خارج الدولة.

وقد اعترف المشتبه فيه بالاستيلاء على المبلغ من الشاكي، مدعياً أن كل ما حدث كان من تدبير شريكه، الذي يعلم أنه يعاني ضائقة مالية.