معظمهم من فئة الشباب

3391 وفاة بحوادث مرورية في الدولة خلال 5 سنوات

الانحراف المفاجئ والسرعة الزائدة من الأسباب الرئيسة للحوادث المرورية. أرشيفية

حصدت حوادث الطرق، التي وقعت في الدولة، حياة 3391 شخصاً، خلال السنوات الخمس الماضية، كما أدت إلى إصابة 63 ألفاً و167 آخرين بإصابات متفاوتة بين البليغة والمتوسطة والخفيفة، في الفترة من 2012 حتى 2016.

 

وبحسب وزارة الداخلية، فإن أكثر ضحايا الحوادث المرورية في الدولة من الشباب في الفئة العمرية من 18 حتى 35 سنة، وتنوعت الحوادث بين الدهس والصدم والتصادم، والتدهور، وغيرها.

وعزت الوزارة حوادث الطرق إلى أسباب رئيسة عدة، أهمها الانحراف المفاجئ للمركبات، وعدم تقدير مستعملي الطرق، وعدم ترك مسافة كافية بين المركبات، ودخول الشارع قبل التأكد من خلوه، والسرعة الزائدة، والإهمال وعدم الانتباه، وتجاوز الإشارة الحمراء، وعدم الالتزام بخط السير.

وأكدت أن الوضع المروري لايزال يحتل مركزاً إيجابياً عالمياً، من حيث معدل الوفيات والإصابات، كما يحتل المركز الأول على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي، بالنسبة لانخفاض نسبة الوفيات والإصابات لكل ‬100 ألف من السكان.

وارتفعت الوفيات العام الماضي بنسبة 7.4%، إذ زادت من 675 وفاة في 2015، إلى 725 وفاة في 2016.

وارتفعت وفيات الطرق في 2014 بنسبة 9%، إذ سجلت 712 وفاة، مقابل 651 وفاة في 2013، في حين سجلت 628 وفاة في 2012.

أما على مستوى الإصابات، فشهد معدل الإصابات المرورية استقراراً العام الماضي، إذ بلغ إجمالي عدد الإصابات 6681 إصابة، مقارنة بـ6670 في 2015، في حين سجل 2012 عدد 7586 إصابة ، مقابل 7743 إصابة في 2013، و7487 إصابة في 2014.

من جانبه، أكد مدير عام التنسيق المروري بوزارة الداخلية، العميد غيث حسن الزعابي، «انخفاض الوفيات في الحوادث المرورية خلال الخمس سنوات الماضية بنسبة 12%، في حين بلغ مؤشر الوفيات لكل 100 ألف من السكان 6.1 وفيات»، مشيراً إلى أن «الوزارة تسعى للوصول إلى معدل ثلاثة وفيات لكل 100 ألف نسمة على مستوى الدولة عام 2021».

وأكدت إحصاءات شرطة أبوظبي أن «السائقين الشباب في الفئة العمرية (18-30)، الأخطر مرورياً، إذ ارتكبوا نحو 45% من الحوادث المرورية».

وذكرت دراسة محلية، نشرت أخيراً، أن هناك علاقة طردية بين عُمر السائق وعدد الحوادث المرورية التي يتسبب فيها، إذ أظهرت أن أكبر نسبة من الحوادث المرورية، التي وقعت خلال عامي 2011 و2012، وقعت مع سائقين من فئات عمرية بين 25 و30 عاماً، إذ تبدأ في الارتفاع من سن 18، لكنها تصبح عالية في سن 25، ثم تستمر في الارتفاع حتى سن 30.

وأشارت إلى أن السرعة والتهور كانا السبب الرئيس في الحوادث المرورية التي يرتكبها الشباب، بحسب ما تظهره إحصاءات وزارة الداخلية.

طباعة