شرطة عجمان تضبط 11 متهماً يتعاطون ويروجون المواد المخدرة

المتهم الأول أرشد عن 10 متهمين من نفس جنسيته - من المصدر

ألقت إدارة مكافحة المخدرات بالقيادة العامة لشرطة عجمان القبض على 11 شخصاً بتهمة حيازة المواد المخدرة، بقصد التعاطي والترويج.

وأوضح مدير إدارة مكافحة المخدرات بشرطة عجمان، العقيد سعيد حميد ناصر، أنه فور ورود معلومات لإدارة مكافحة المخدرات، تفيد أن أحد الأشخاص من جنسية دولة آسيوية، يحوز على كمية من مادة الهيروين، وينوي بيعهـا، فتم اتخاذ كافة الإجراءات القانونية، والتأكد من صحة المعلومات، وتم تشكيل فريق عمل لضبط المذكور، مضيفاً أن رجال الشرطة استطاعوا القبض عليه متلبساً عند عملية التسليم والاستلام، وبتفتيشه ضُبط بحوزته كمية كبيرة من مخدر الهيروين، وبالتحقيق معه اعترف بأنه يحوز هذه الكمية من المواد المخدرة بغرض تعاطيها والإتجار بها.

وأضاف العقيد ناصر إن المتهم الأول أبلغ عن 10 متهمين آخرين من نفس جنسيته، يتعاطون المواد المخدرة، مشيراً إلى أنه تم إلقاء القبض عليهم، بالتعاون والتنسيق مع الإدارة العامة لمكافحة المخدرات بشرطة دبي.

وتابع مدير إدارة مكافحة المخدرات بشرطة عجمان أنه ضبط بحوزة المتهمين مادة الهيرويـن المخدرة، وعليه تم إحالة القضية مع المضبوطات إلى النيابة العامـة لاستكمال الإجراءات القانونيـة.

ومن جانبه أشاد قائد عام شرطة عجمان، العميد علي عبد الله علوان النعيمي، بدور رجال مكافحة المخدرات فيما يقدمونه من "خدمة جليلة للوطن، في حماية المجتمع من آفة المخدرات التي تعتبر من أخطر مهددات الأمن في الدولة"، وأثنى على "الجهود المتواصلة لرجال مكافحة المخدرات، وخبراتهم المشهودة في المتابعة والتنسيق والمراقبة، حتى الإطاحة بالمجرمين من مهربين ومروجين، وغيرهم من الشبكات التي تستهدف المجتمعات الآمنة"، موجهاً شكره لهم في إحباط الكثير من المحاولات الرامية إلى ترويج وإدخال المواد المخدرة وردع مروجيها، مقدراً "تضحياتهم بأرواحهم وأوقاتهم، من أجل حماية الوطن، وحفظ استقرار المجتمع".

وأكد القائد العام لشرطة عجمان على أولياء الأمور بضرورة الحرص وتركيز الانتباه، والاهتمام بالأبناء ومراقبة جميع سلوكياتهم داخل المنزل وخارجه، والتعرف على أصدقائهم، ومنعهم من مرافقة أصدقاء السوء بالإقناع، وتنبيههم حول رفض إغراءات الآخرين لهم في تعاطي المخدرات، والتبليغ عنهم فوراً، واطلاعهم على المخاطر الناجمة عن استعمال المخدرات لحمايتهم منها.

وناشد كافة أفراد المجتمع ومؤسساته بالتعاون بفعالية مع الشرطة للقضاء على هذه الآفـة، مؤكداً أن "للمدرسة ووسائل الإعلام دوراً هاماً وبارزاً إلى جانب دور الشرطة والأسرة، في الحد من هذه الظاهرة، ومحاربة مروجي المخدرات لحماية هذا الوطـن".

طباعة