«طفل مدخن» ينتحر احتجاجاً على توبيخ والده

لقي طفل فلبيني حتفه، بعدما قفز من شرفة شقة ذويه في الطابق 13 في أحد الأبراج السكنية في الشارقة، ليسقط جثة هامدة على الأرض.

وكان بلاغ قد ورد إلى غرفة العمليات المركزية في شرطة الشارقة، من شخص فلبيني، يفيد بإقدام ابنه (13 عاماً) على القفز من شرفة شقته، فتوجهت الدوريات الأمنية وفرق الإسعاف والإنقاذ والجهات الأمنية المختصة إلى موقع الحادث للمعاينة واتخاذ التدابير اللازمة.

وبسؤال الأب عن السبب الذي دفع ابنه إلى الانتحار، أفاد بأنه وبّخه وهدده بالضرب، لأنه ضبطه يدخن السجائر، مؤكداً أن «ذلك هو ما دفعه إلى الانتحار».

وتقرر نقل الجثة إلى المختبر الجنائي في شرطة الشارقة، لعرضها على الطبيب الشرعي، وبيان سبب الوفاة، والتأكد من عدم وجود شبهة جنائية.

 

طباعة