المتهمان استغلا وجود أحد المجني عليهما بمفرده داخل مكتبه

«جنايات دبي» تحاكم زائراً ورجل أعمال سرقا 600 ألف درهم

بدأت أمس، محاكمة شخصين من جنسية دولة آسيوية (زائر ورجل أعمال) سرقا 600 ألف درهم من شخصين، من موطنهما، بعدما وجه أحد المتهمين لأحد المجني عليهما أربع طعنات.

وبينت النيابة العامة في أمر إحالة القضية إلى محكمة الجنايات، أن المتهم الثاني تتبع المجني عليه الأول، واستغل وجوده بمفرده في مكتب شركة تعود ملكيتها إلى نسيبه، ثم أعطى إشارة للمتهم الأول للحضور، وسهل له الدخول بفتح الباب، ممكناً إياه من الاعتداء على المجني عليه بمقصّ حديدي، إذ طعنه في جسمه ورقبته وسرق المبلغ.

وقال المجني عليه إنه غادر مسكنه يوم الواقعة متجهاً إلى مكتب شركة نسيبه، لإعطائه 200 ألف درهم كان يطالبه بها. وأضاف أنه اتجه إلى بقالة خاله القريبة من المكان، أثناء توجهه إلى المكتب، وكان المتهم الثاني موجوداً في المحل، وأخبره بأنه يحوز مبلغاً مالياً يريد تسليمه إلى نسيبه، فدعاه إلى تناول الغداء معه، إلا أنه اعتذر عن عدم قبول دعوته.

وأضاف أنه دخل مكتب نسيبه وكان بمفرده، فاستأذن منه نسيبه للذهاب لإحضار الطعام، وبعد دقائق طرق الباب، فنظر من العين السحرية وشاهد المتهم الثاني، ففتح له الباب وتبادلا الحديث. وبعد نحو ربع ساعة، فوجئ بشخص يطرق الباب، ففتح المتهم الثاني الباب من دون أن يسمح له بذلك، وفوجئ بشخص (المتهم الأول) يغطي نصف وجهه بقطعة قماش، يتهجم عليه حاملاً مقصاً متوسط الحجم.

وأضاف أنه أمسك به من معصم يده، وتعارك معه، فيما ظل المتهم الثاني ساكناً، ولم يحاول منعه من الاعتداء عليه. وأثناء ذلك، تمكن من رفع اللثام عن المتهم الاول، فبان وجهه.

وعندها خرج المتهم الثاني مسرعاً، فحاول الإمساك به، إلا أن المتهم الأول أمسك به، ودفعه إلى الداخل، فسقط أرضاً، ووجه له طعنتين في ظهره، وأتبعهما بطعنتين أخريين في رقبته، ثم أخذ النقود، إضافة إلى 400 الف درهم كانت في درج المكتب، عائدة لنسيبه، وفر هارباً.

وتابع المجني عليه أنه تمكن من الاتصال بنسيبه، وإخباره بالواقعة.

 

طباعة