نفذها فريق أمني مشترك من دبي وأبوظبي والعين

ضبط 70 ألف قرص مخدّر وأسلحة وذخيرة في عملية «المزرعة»

صورة

كشفت الإدارة العامة لمكافحة المخدرات في شرطة دبي، بالاشتراك مع شرطتي أبوظبي ومدينة العين، عن ضبط 70 ألف قرص مخدّر، إضافة إلى مبالغ مالية وأسلحة نارية وكمية ذخيرة حية وصواعق كهربائية، وأدوات لتعاطي المخدرات، في منتصف نوفمبر الماضي، في عملية أطلق عليها «المزرعة».

وتفصيلاً، قال مدير الإدارة، اللواء عبدالجليل مهدي العسماوي، خلال مؤتمر صحافي عقد أول من أمس، إن فريقاً من رجال مكافحة المخدرات في شرطة دبي، بالاشتراك مع شرطتي أبوظبي ومدينة العين، نفذ عملية نوعية تحت اسم «المزرعة»، أسفرت عن تفكيك عصابة تخصصت في تهريب المخدرات إلى الدولة وترويجها.

كمين محكم

قال مدير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات في شرطة دبي، اللواء عبدالجليل مهدي العسماوي، إن سر نجاح عملية المزرعة يكمن في التعاون والتنسيق ما بين الإدارات المشاركة فيها، ما مكّن الفريق من الإيقاع بزعيم العصابة في منطقة الضيافة ببر دبي، بعد إعداد كمين محكم له من رجال إدارة المكافحة المحلية في شرطة دبي، في الوقت الذي ألقت مجموعة أخرى من الفريق القبض على المتهم الثاني في منطقة المصفح الصناعية، تبعتها عمليات أخرى مشتركة نفذها الفريق في كل من أبوظبي، ومدينة العين، أسفرت عن القبض على بقية أفراد العصابة في غضون أيام قليلة، وضبط ما بحوزتهم من مواد وأقراص مخدّرة.

http://media.emaratalyoum.com/images/polopoly-inline-images/2014/01/80689.jpg

وأوضح أن العصابة يتزعمها مواطن ويعاونه آخر، مواطن أيضاً، وتضم مواطنين عدة وشخصاً من جنسية دولة عربية، وأنهم كانوا يترددون على مزرعة في أبوظبي خاصة بزعيم العصابة، لتعاطي المخدرات أو توصيلها إلى مختلف أنحاء الإمارات مقابل حصولهم على مبالغ مالية أو مقادير منها، مشيراً إلى أن شخصاً من دولة آسيوية يقيم في دولة مجاورة كان يتولى تهريب المخدرات إلى الدولة لزعيم العصابة.

وأشار العسماوي إلى أن العملية بدأت إثر ورود معلومات مهمة ودقيقة حول وجود نشاطات مشبوهة لـ(ع.س.ل.ع)، 29 عاماً، سبق أن قُبض عليه بتهمة تعاطي المخدرات، العام الماضي، وشريكه (خ.خ.خ.س)، 40 عاماً، له سوابق في المجال الإجرامي نفسه، فتم القبض عليهما، وعثر بحوزتهما على مسدسين ناريين، وعدد كبير من الطلقات النارية، وصاعق كهربائي، كان يستخدمه المتهم الأول في أعماله الإجرامية، إضافة إلى مبالغ مالية من ريع عمليات ترويج المخدرات، كما تم ضبط كميات كبيرة من المخدرات، تشمل حشيشاً وأفيوناً وهيرويناً، و70 ألف قرص مخدّر.

ولفت إلى أن المتهمين أحيلوا إلى الجهات القانونية المختصة، بعد أن أسندت لهم تهمة حيازة المخدرات والمؤثرات العقلية وترويجها وتعاطيها، إضافة إلى تهمة حيازة سلاح ناري غير مرخص وذخيرة حية بالنسبة لزعيم العصابة وشريكه.

وتابع: «المتهم الأول اعترف بأنه كان ينسّق مع تاجر مخدرات، الذي يقيم في دولة مجاورة، بغرض إرسال شحنات المخدرات إليه، وأنه كان يتسلمها وشريكه عند إحداثيات محددة في عرض البحر، ثم يدخلانها إلى الدولة بواسطة قوارب صيد يستأجرانها، وبعدها يتم دفنها في المزرعة الخاصة في منطقة قريبة من إمارة أبوظبي، وذلك لترويجها لاحقاً».

ولفت إلى أن المداهمة الأبرز من قبل الفريق كانت لمزرعة زعيم العصابة التي تبين أنها مزودة بكاميرات مراقبة متحركة لرصد ما يجري حولها، وتم العثور على أنواع مختلفة من المخدرات مدفونة في أحد أطرافها، مضيفاً أن المتهمين استخدموا أساليب عدة في الإخفاء، منها الدفن في الرمال، وفوق سقوف مستعارة، وداخل السيارات التي يستقلونها.

طباعة