أكّدت أن «الحصول على المعونة لا يُنهي متابعة المستفيدين»

«تنمية المجتمع» تكشف تلاعب 4 حالات وتمنع عنها المعونة

«الهيئة» صرفت 30 مليون درهم خلال العام الماضي لمستحقين. من المصدر

أوقفت إدارة الخدمات الاجتماعية، بهيئة تنمية المجتمع في دبي، المنفعة الاجتماعية عن أربع حالات «قدمت معلومات غير صحيحة عن أحوالها المالية والاجتماعية، بهدف الحصول على إعانات لا تستحقها»، في وقت أظهرت فيه بيانات الهيئة، التي اطلعت «الإمارات اليوم» على نسخة منها، صرف ما يقارب 30 مليون درهم، خلال العام الماضي، لمستحقين عبر أنواع مختلفة من المنافع، جاء في مقدمتها «إعانات السكن المؤقت»، التي بلغت قيمتها 12 مليونا و391 ألفا و993 درهما.

وحذرت مدير إدارة الخدمات الاجتماعية في الهيئة، هنا بكار الحارثي، من تقديم معلومات خاطئة، أو من محاولة البعض استغلال قانون المنافع الاجتماعية لتحقيق مكاسب مالية، مؤكدة أن المنفعة قابلة للقياس بطرق متعددة، لضمان وصولها إلى مستحقيها.

دفتر النفقات

تتضمن الإجراءات العملية، التي تتبعها الهيئة في الرقابة على سير تنفيذ خطط التدخل، تدريب الأم أو ربة الأسرة على تسجيل بنود النفقات، وتفاصيلها، في دفتر مخصص لهذا الغرض، وهو ما يمكّن مديري الحالات من مراجعة مصروفات الأسرة ودراستها. ويوفر هذا الإجراء للهيئة وثيقة تمكّن مدير الحالة من مراجعة الطريقة التي تستخدم بها الأسرة مواردها المالية، والتأكد من ما إذا كانت تسير في الطريق الصحيح، نحو التحول من النمط الاستهلاكي والفوضوي في صرف الموارد، إلى النمط المنظم والمتزن في إدارة الموارد المالية.

وأوضحت أن طرق التحايل والإساءة إلى نظام الخدمات الاجتماعية، تنوعت في الحالات المكتشفة، مثل الحصول على سكن مؤقت من الهيئة، بسبب عدم توافر سكن للعائلة، ثم تأجيره من الباطن، إضافة إلى تلفيق أوضاع اجتماعية، مثل الادعاء بوجود الأبناء من الإناث، والمطالبة باحتسابهم ضمن أفراد الأسرة، بينما هن متزوجات، ولديهن أسر مستقلة، وكذلك تكرار الزوجين المطلقين الأبناء من الذكور والإناث في طلب كل منهما للمنفعة الاجتماعية.

وأكدت الحارثي أن البت في الطلبات، وحصول الأفراد والأسر المستحقين على المعونة، لا يعني انتهاء المتابعة للحالات، ومراقبة عملية الصرف، وكيفية الاستفادة من الإعانة، مشيرة إلى وجود آليه معتمدة، تتبعها الهيئة للتحقق من صحة المعلومات التي تقدم بها المستحقون، حتى بعد حصولهم على المنفعة.

وتشير بيانات الهيئة إلى احتلال السكن المؤقت الحصة الكبرى من قيمة الإعانات الاجتماعية المقدمة للمستفيدين، الذين بلغ عدد طلباتهم عن هذه الفئة 340 طلبا، تلتها إعانات الأثاث، وبلغت قيمتها 11 مليونا و568 ألفا و538 درهما، صرفت لنحو 414 طلبا.

كما بلغت القيمة المالية التي صرفتها الهيئة، لتلبية 138 طلبا متعلقا بتوفير التكييف، ثلاثة ملايين و129 ألف درهم، وبلغت قيمة الإعانات المقدمة لتلبية طلبات الإعانة المالية العينية، نحو مليون و327 ألفا و917 درهما، مقابل 306 ملايين و298 ألف درهم، صرفت للرسوم الدراسية لمستحقين من ذوي الإعاقة.

إلى ذلك، أظهرت بيانات الهيئة الإحصائية أن عدد المطلقات الحاصلات على منفعة اجتماعية، خلال العام الماضي، بلغ 1010 أفراد، وفقا لآخر الإحصاءات الصادرة عن الهيئة حتى نهاية ديسمبر الماضي، وذلك في وقت بلغ فيه عدد المستفيدين من الخدمات الاجتماعية 28 ألفا و578 فردا من 4300 طلب، للحصول على المنفعة الاجتماعية، بتت فيها الهيئة خلال الفترة نفسها.

أما عدد الأرامل المستفيدات من الإعانات، فقد وصل إلى 1029 مستفيدا ومستفيدة، كما بلغ عدد كبار السن المستفيدين من الإعانات 1283 مستفيدا.

طباعة