شاهد عيان

عصابة الأربعة

قال مدير إدارة الملاحقة الجنائية بالإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في شرطة دبي، المقدم محمد أهلي، إنه لا ينسى جريمة خطف رجل يحمل جنسية دولة أوروبية، نفذتها إحدى العصابات من شرق أوروبا، ووضعته في حقيبة سفر، وطالبت أهله بفدية، مشيراً إلى أن التحريات التي أجرتها الإدارة توصلت إلى أن المخطوف محتجز في شقة في إمارة مجاورة، فتوجه برفقة أحد زملائه للتدقيق في المعلومة، وأثناء مراقبة الشقة بالتنسيق مع مديرية الشرطة في تلك الإمارة، فوجئا بأحد أفراد العصابة يخــــرج من الشقة، وكانت شبه مواجهة سريعة، فتولى على الفور شل حركته وضبطه بهدوء، وسحبه إلى منطقة آمنة.

وتابع أهلي أنه عاد مع زميله مجدداً إلى الشقة، وفوجئا بمتهم ثانٍ يخرج منها، ولحقه متهم ثالث، فأدركا أن المواجهة باتت حتمية، خصوصاً بعدما تأكدا أن هناك متهماً رابعاً داخل السكن، فواجها المتهمين الخطرين، وشلا حركتيهما، من دون إثارة انتباه زميلهما الموجود في الشقة، وقبضا بمفردهما على المتهمين الثلاثة.

وأضاف «اتخذنا الإجراءات اللازمة بعد ذلك، ودهمنا الشقة، لنجد المختطف موجوداً فيها مع المتهم الرابع»، متابعاً أنه تبين خلال التحقيقات أنها عصابة متخصصة في الخطف مقابل المال، وأنها نفذت العملية لمصلحة طرف ثانٍ على خلاف مالي مع المجني عليه.

طباعة