تعتزم تقديمها جمعية الإمارات للمحامين والقانونيين

    دعوى جنائية إلى النائب العام ضد عصام العريان

    تعتزم جمعية الإمارات للمحامين والقانونيين تقديم دعوى جنائية اليوم إلى النائب العام في أبوظبي ضد نائب رئيس حزب «الحرية والعدالة» في مصر عصام العريان، الذي أساء إلى دولة وشعب الإمارات بما يتنافى مع كل القيم والأعراف والروابط الأخوية بين الشعبين الشقيقين، لمحاكمته على هذا التطاول، ولجم إساءاته وكل من تسول له نفسه النيل من دولة وشعب الإمارات.

    جاء ذلك خلال مؤتمر صحافي عقدته الجمعية، أمس، بمقرها في الشارقة بحضور رئيس مجلس الإدارة المحامي زايد سعيد الشامسي، ومدير إدارة الشؤون القانونية المحامي محمد الحضرمي.

    وقال المحامي زايد الشامسي، إن ما صرح به العريان بأن ‬80٪ من الاموال المسروقة من قبل أفراد الحكم السابق جميعها موجودة في بنك أبوظبي الوطني تصريح لا أساس له، ومخالف للحقيقة والواقع، ولما لم يجد رادعاً لما تفوه به تمادى في تصريحاته المغرضة ووصف شعب الإمارات بأنهم عبيد للفرس، وهدد سلامة الاراضي الإماراتية باجتياح نووي إيراني.

    وأضاف: «إننا في جمعية الامارات للمحامين والقانونيين يؤلمنا أولاً أن يصدر هذا التصريح الذي لا يمثل رأي الشعب المصري، ولا العلاقة التي تربطه بالشعب الإماراتي، إلا أننا لم نجد من الحكومة المصرية ما يخفي عدم رضائها عما صرح به نائب رئيس الحزب الحاكم، أو اتخاذ إجراء صارم ضده، وعليه تم التشاور مع عدد كبير من محامي الدولة الذين أثنوا على قرار مجلس الادارة باتخاذ إجراء قانوني لكل من تسول له نفسه أن يحط من قدر شعبنا الكريم، أو حكومتنا، لذلك قررنا التقدم ببلاغ جنائي، واتخاذ السبيل القانوني الصحيح ضده (العريان) ولن نتوقف عنده بل لكل من سيذكر الشعب الإماراتي بسوء مستقبلاً أو يقوم بممارسات مشينة ضد شعب الإمارات».

    وشدد الشامسي على أن أمن الإمارات وكرامته وسمعته خط أحمر ولا نقبل بالإساءة لدولة وشعب الإمارات، مع التأكيد على أن حكومة وشعب الامارات تربطه روابط قوية مع شعب مصر الأبي على طول الزمن، ولن يعكر صفو الاخوة بين الشعبين الشقيقين ما يقوم به المغرضون من تصريحات غير مسؤولة لا تعبر عن أفكار ورؤية شعب مصر، وأن هذه التصريحات والهجوم غير المبرر يفتقد الحكمة ويتعارض مع روابط الاخوة المتينة.

    وأشار خلال المؤتمر إلى إطلاق برنامج «نعم لسيادة القانون» الذي يدعو الى إعلاء كلمة القانون والقضاء واحترامه من خلال المحامين والمجتمع، وسيتم من خلاله تنظيم مبادئ التمسك بحكم القضاء وسيوجه أولاً للسادة المحامين والمشتغلين في المحاكم، ومن ثم ستكون هناك مرحلة أخرى توجه لأفراد المجتمع.

    وأعرب الشامسي خلال حديثه عن شكره لجميع الشرفاء المصريين الذين استنكروا القول المشين وردوا عليه بالحقائق والاثباتات في وسائل الإعلام، أو لمن تقدم ببلاغ جنائي في جمهورية مصر ضد مرتكب هذه الجريمة.

    وقال المحامي محمد الحضرمي، إن الإمارات تتمنى لمصر الشقيقة كل خير، وإن تصريح العريان مرفوض ومجرم في الدولتين، ولن نتسامح مع من يقف موقفاً مشيناً أو يتقدم بإساءة ضد الشعب الإماراتي، ونتمنى من خلال رفع هذه الدعوى لجم أفواه المشينين جميعهم، وكل من تسول له نفسه أن ينال من الامارات وشعبها.

    أما المستشار القانوني سعيد الظهوري، فأكد أنه من المؤسف أن تصدر عن قيادات الإخوان في مصر تصريحات غير مسؤولة، خصوصاً ما صدر عن العريان من إساءة بالغة للامارات وشعبها، مضيفاً أن الإمارات ستبقى قوية منيعة، يؤمها الناس من كل أصقاع الدنيا، وستبقى شقيقة للشعوب العربية والإسلامية، لافتاً الى أن «إساءات المغرضين والحاقدين لن تفصل بين شعوبنا».

    طباعة