الشرطة عثرت على جثة شقيقة إحداهن متحللة.. وإلى جوارها وليد حيّ

القبض على ‬5 خادمات تورطنَ في «عملية ولادة» نجمت عنها حالة وفاة

قبضت شرطة الشارقة على خمس خادمات إندونيسيات هاربات من كفلائهن، على صلة بمقتل امرأة من جنسيتهن، عثر على جثتها متحللة في إحدى الشقق السكنية، في منطقة الناصرية في الشارقة، في أعقاب ورود بلاغ إلى الشرطة من جيران المتوفاة، يفيد بوجود رائحة كريهة تنبعث من الشقة التي لاحظوا أنها مغلقة منذ أيام عدة.

وبعد الانتقال إلى الشقة، عثر فريق من رجال التحريات والمباحث الجنائية وخبراء الأدلة الجنائية في المختبر الجنائي لشرطة الشارقة، على طفل حديث الولادة على قيد الحياة، وإلى جواره جثة امرأة يشتبه في أنها والدته، وقد فارقت الحياة أثناء عملية الوضع.

وأمر وكيل نيابة الشارقة بنقل الطفل على الفور إلى المستشفى، أما الجثة فتبين أنها تعود لامرأة في العقد الثاني من عمرها، توحي ملامحها بأنها من جنسية دولة آسيوية.

وبالبحث والتحري، توصل فريق من رجال التحقيق الجنائي وخبراء الأدلة الجنائية الى معلومات تفيد بأن عدداً من الفتيات كن يترددن على الشقة، ويشتبه في أنهن على صلة بالمتوفاة، وبواقعة وفاتها.

وتمكن الفريق من تحديد هوية إحدى الفتيات، وقبض عليها أثناء وجودها قرب أحد المراكز التجارية في المنطقة الصناعية. وبسؤالها عن الواقعة، قالت إنها وأربع فتيات أخريات من جنسيتها كن على صلة بالمتوفاة، من بينهن شقيقتها. وشرحت أن شقيقتها كانت موجودة معها في الشقة عندما فوجئت بها على وشك الولادة نتيجة حملها سفاحاً من علاقة غير مشروعة، فاتصلت بالفتيات الأخريات، وطلبت من إحداهن إحضار دواء يساعد على عملية الوضع.

وقد حضرت الفتاة إلى الشقة وبصحبتها الأدوية المطلوبة، ومن بينها بعض الأقراص، وبعد وصول الفتيات الأخريات، تمت الاستعانة بفتاة أخرى للمساعدة على عملية التوليد، وبلغ عدد الفتيات الموجودات في الشقة خمساً، كن يحاولن مساعدة الضحية في عملية الولادة بإعطائها الأقراص التي أحضرتها، إلا أنها لقيت حتفها أثناء عملية التوليد التي نفذت بطريقة خاطئة لعدم معرفتهن بالطريقة الصحيحة، بينما استطعن إخراج الطفل وهو على قيد الحياة، وقد قررن تركه إلى جوار جثة والدته، وغادرن الشقة.

وبعد القبض على الفتيات المتورطات في هذه القضية، تبين أنهن جميعاً مخالفات قوانين الدخول والإقامة، وهاربات من كفلائهن.

طباعة