شرطة أبوظبي ألقت القبض على المتهمين

شاب «مختل» يقتل والده.. ورجل يطعن زوجته حتى الموت

مدير إدارة التحريات والمباحث الجنائية: العقيد الدكتور راشد بورشيد.

أجهز مريض نفسياً على والده (ستيني)، فيما قتل زوج (خليجي) زوجته (أربعينية)، في قضيتي قتل منفصلتين وقعتا أخيراً بمدينة أبوظبي، وجمعت في تفاصيلهما أن المتورطيْن استخدما سكينة مطبخ في طعن وقتل الضحيتين.

وأفاد مدير إدارة التحريات والمباحث الجنائية، العقيد الدكتور راشد بورشيد، بأن شرطة أبوظبي سارعت بالقبض على مرتكبي الجريمتين، وتمت إحالة قاتل والده إلى مستشفى الطب النفسي، للتحفّظ وتوقيع الكشف الطبي عليه، بينما تم حبس الزوج القاتل، وجارٍ التحقيق لمعرفة ملابسات وأسباب الواقعتين.

وحول أحـداث القضـيتين، اللتين يفصل بيـنهما ‬25 يـوماً، قـال بورشـيد، إن الابن (م. ع ـ ‬30 سنة)، أجهز على أبيه (ع. ع ـ ‬68 سنة)، بسـكين المطبخ بطعنة نافذة اخترقت صدر الأب، ونفذت إلى قلبه ما تسبب في وفاته، وفقاً لتقرير الطب الشرعي، وذلك داخل شقة العائلة بمنطقة النادي السياحي في أبوظبي، وألقت الشرطة القبض على الابن القاتل وحرزت أداة الجريمة.

وأضاف أنه ـ حسب ما توافـر من مـعطيات ـ فإن المشتبه فيه، ظهرت عليه بوادر اضطراب نفسي وعصبي، حوّلته في لمح البصر إلى قاتل يوم الواقعة، كما سبق لعائلته عرضه على طبيب نفسي مختص، وله ملف طبي في عيادات نفسية.

وذكر بورشيد أنه في الواقعة الثانية، والتي راحت ضحيتها زوجة خليجية، تدعى (م. ع. ر ـ ‬45 سنة)، على يدي زوجها (ع. أ. ع ـ ‬47 سنة)، الذي انهال عليها طعناً بسكين حاد ما أدى إلى مقتلها، شارحاً أن عناصر الشرطة شاهدوا ـ بعد تلقي البلاغ والانتقال إلى موقع الجريمة ـ المجني عليها مسجاة في حمام الشقة، التي تقطن فيها العائلة على شارع الكورنيش في أبوظبي، ويوجد في جسمها عدد من الطعنات وقد فارقت الحياة، فتم تحريز أداة الجريمة، وضبط الزوج القاتل، الذي كان موجوداً في الشقة نفسها.

وأعرب مدير تحريات شرطة أبوظبي عن أسفه لوقوع مثل تلك الجرائم، حاثاً الجمهور على الوقاية، وتجنّب مسببات الإجرام بمختلف أشكالها.

طباعة