«الجنايات» تعيد قضية طبيب أطفال إلى النيابة

«المحكمة» قررت شطب القضية من جدول الجلسات. أرشيفية

قررت محكمة جنايات أبوظبي شطب قضية البروفيسور الجنوب إفريقي، سيريل كارابوس، من جدول جلساتها مع إعادة القضية إلى النيابة العامة لاستكمال المستندات التي تطلبها المحكمة، ومن أهمها أصل الملف الطبي للطفلة المجني عليها.

وتضمن قرار المحكمة، الذي صدر أمس، أن المتهم وهو متخصص في طب الأطفال، أحيل إلى المحاكمة بتهمة التزوير في محرر رسمي عبارة عن تذكرة علاج صادرة من مستشفى خليفة، أثبت فيها على غير الحقيقة إعطاءه صفائح دموية لطفلة مريضة بسرطان الدم، بالإضافة إلى تهمة القتل الخطأ بإخلاله بما تفرضه أصول مهنته، وعدم إعطاء الطفلة صفائح دموية في الوقت المناسب ما عجل بوفاتها، وذلك خلال عمله طبيباً زائراً عام ‬2002.

كانت المحكمة أجلت القضية مرات عدة لطلب أصل ملف القضية الذي قُدم ناقصاً في البداية ثم تبين وجود لبس، حيث ينقسم الملف إلى قسمين اعتقد الموظف المختص أن كلاً منهما هو صورة مطابقة للآخر، لذلك زود المحكمة بأحدهما فقط ثم تم إحضار الملف وتم تصويره بحضور موظف من هيئة صحة أبوظبي والمتهم ومحاميه، إلا أن الدفاع عن المتهم أصر على ضم أصل الملف إلى القضية وذلك لإرساله إلى المختبر الجنائي والتأكد من التزوير، حيث لا يمكن التعرف إلى التزوير إلا بوجود المستند الأصلي لدى المختبر.

وقررت المحكمة شطب القضية من جدول الجلسات وعدم النظر فيها إلا بعد توفير كل المستندات المطلوبة.

طباعة