الحبس عامين لزوج قتل رفيق زوجته

قضت محكمة جنايات أبوظبي في جلستها، أول من أمس، برئاسة القاضي سيد أحمد عبدالبصير، وعضوية القاضيين الشامخ عبدالمجيد الشامخ، وعلي سعيد علي راشد العدوي، بالحبس لمدة عامين والإبعاد عن الدولة بحق زوج باكستاني الجنسية، بعد إدانته بتهمة قتل ابن عمه، بعد أن ضبطه في فراش زوجته، وفي التحقيقات اعترف المتهم بارتكابه الجريمة بدافع الشرف. وكان أولياء دم المجني عليه الذين يمتون بصلة قرابة للجاني تنازلوا عن حقوقهم كافة لدى المتهم، بعد معرفتهم بوقائع القضية وملابساتها، وبعد أن اتفقت عائلة المتهم والقتيل على التصالح وقدموا أوراقاً رسمية موثقة من سفارة دولتهم ووزارة الخارجية إلى هيئة المحكمة تؤكدّ تنازلهم عن حقوقهم كافة. كما قضت المحكمة في القضية نفسها بحبس الزوجة لمدة عامين مع الإبعاد عن الدولة، ورفضت المحكمة طلب المتهمة البقاء داخل الدولة، إذ توسلت المتهمة إلى المحكمة بعدم إبعادها عن الدولة، زاعمة أن أهلها وأهل زوجها يترقبون قدومها إلى بلدتها لقتلها انتقاماً لشرفهم، بعد ثبات جريمة الزنا عليها، وقيام زوجها بقتل قريبه المتورط معها في الجريمة الزنا.

طباعة