هتك عرضها بالإكراه وخنقها بالحجاب

الحكم بإعدام مندوب بتهمة قتل خادمة

«المحكمة» اطمأنت إلى أدلة الثبوت التي أوردتها نيابة ديرة. الإمارات اليوم

قضت محكمة الجنايات في دبي بإعدام مندوب بتهمة قتل خادمة كفيله بواسطة حجابها. نطق بالحكم القاضي السعيد البرغوث، أمس، في جلسة مشكلة من القاضيين عادل الجسمي وسالم القايدي.

وشددت المحكمة في الحكم على ظروف الواقعة، نظراً لاقتران جريمة القتل العمد بجريمة أخرى هي هتك العرض بالإكراه بحق المجني عليها (س.ك)، بعد أن تأكدت من توافر نية القتل بحق المتهم (ع.س - هندي - 25 عاماً).

واطمأنت المحكمة إلى أدلة الثبوت التي أوردتها نيابة ديرة، والتفتت عن إنكار المتهم أمامها ولم تعول عليه، ورأت المحكمة أن «دفع المتهم ببطلان اعترافه في النيابة والشرطة مجرد قول مرسل لم يؤيده دليل تطمئن معه المحكمة إلى صحة الدفع».

وقالت المحكمة إن المتهم أقر في تحقيقات النيابة والشرطة بأنه لفّ الحجاب على رقبة المجني عليها حتى توقفت أنفاسها وانحنى رأسها، فعرف أنها فارقت الحياة، ما يؤكد سلامة إسناد التهمة إليه، علاوة على تقارير الأدلة الجنائية في شرطة دبي.

وجاء في لائحة اتهام نيابة ديرة في دبي أن المتهم قتل عمداً المغدور بها بعد أن انفرد بها حال وجودها في السيارة، ولف الحجاب الذي كانت ترتديه على رأسها حول رقبتها، وشدّ طرفي الحجاب باتجاه معاكس، حتى ضيّق الخناق حول رقبتها، ما أدى إلى اختناقها وإزهاق روحها، واقترنت الجريمة بجناية هتك العرض بالإكراه، بأن تحسس أماكن عفة المجني عليها، رغماً عنها.

واعترف المتهم في تحقيقات النيابة، بأنه في يونيو 2009 في الساعة الـ10 والنصف صباحاً، استغل وجوده في سيارة كفيله مع المغدور بها، وهتك عرضها كرهاً، وعلى إثر صراخها وتهديده بإخبار زوجة كفيله بهتك عرضها توجه بالسيارة إلى مواقف أحد المساجد وأرجع ظهر الكرسي الذي يجلس عليه إلى الخلف وخنق الخادمة بحجابها، وحاولت المجني عليها المقاومة وإبعاد الحجاب من على رقبتها حتى تستطيع التنفس إلا أنها لم تتمكن، حتى توقفت أنفاسها وانحنى رأسها فعرف أنها فارقت الحياة.

وتخلص المتهم من الجثة في ساحة رملية في منطقة المطينة، وتحديداً في مواقف سيارات، حيث فتح الباب الخلفي الأيسر، وأمسك بقدميها وسحبها من السيارة، وألقى بها أمام إحدى السيارات، ثم ركب السيارة واتجه إلى عيادة البلدية، واتصل بكفيله وأخبره بهروب الخادمة من مكان الفحص.

طباعة