«جمارك دبي» تُحبط تهريب 9 كيلوغرامات أفيون

أحبطت جمارك دبي محاولة تهريب تسعة كيلوغرامات من مخدر الأفيون، في ثلاث شحنات منفصلة عابرة للقارات، عبارة عن ألعاب خشبية، قادمة من العراق ومتجهة إلى ثلاث دول هي الولايات المتحدة الأميركية، وكندا والنرويج، كما ألقت وحدات مكافحة المخدرات القبض على المتهمين في الدول الثلاث أثناء تسلمهم الشحنات.

وتفصيلاً، قال مدير أول إدارة عمليات الشحن الجوي في جمارك دبي عمر أحمد المهيري، لـ«الإمارات اليوم»، إن «الشحنات الثلاث القادمة من العراق احتوت كل واحدة منها على ثلاثة كيلوغرامات من مخدر الأفيون، وتبين أن شحنتين منها أرسلتا بمعرفة شركة واحدة»، لافتاً إلى أن «طريقة التهريب بواسطة ألعاب خشبية تعد الحالة الثانية، إذ كانت الجمارك أحبطت شحنة قادمة من الدولة ذاتها ونوع المخدر نفسه».

وأكد المهيري أن «مفتشي الجمارك اشتبهوا في محتويات الطرود الثلاثة، لأسباب أهمها محتويات الشحنة وهي ألعاب خشبية، إذ إن الألعاب نفسها متوافرة بكثرة في الدول المتجهة لها الشحنات، كما أن المفتشين يكثفون الرقابة على خط سير رحلات الشحنات القادمة من العراق، إضافة إلى أن قيمة الشحنة المدونة في البيانات الجمركية تفوق القيمة الأصلية للألعاب، إذ بلغت قيمة الشحنة 1000 دولار وهي في الأساس لا تزيد على 100 دولار، وهو ما آثار الشكوك».

ولفت إلى أن «كثافة حجم الشحنة عزز شكوك المفتشين، خصوصاً أن الألعاب الخشبية يفترض أن تكون مجوفة إلا أن المهربين استغلوا الفجوة وملأوها بالمخدرات».

وتابع «تبين بعد تمرير الطرود الثلاثة على جهاز الفحص بالأشعة السينية، وجود كثافة غير عادية في محتويات الطرود، الأمر الذي استدعى تدخل المفتشين لإجراء عمليات التفتيش اليدوي للألعاب الخشبية، وعثروا على ثلاثة كيلوغرامات من مادة تحمل خواص المواد المخدرة، في كل طرد، بإجمالي تسعة كيلوغرامات من المخدرات، وعلى أثر ذلك تم فحص العينات المأخوذة من المخدرات بواسطة المختبر المتنقل، الذي أكد أن المادة هي مخدر الأفيون».

ولفت المهيري إلى أن «جمارك دبي مررت المعلومات الخاصة بمحتويات الشحنات الثلاث إلى الإدارة العامة لمكافحة المخدرات، التابعة للقيادة العامة لشرطة دبي، ومنها إلى السلطات المعنية في أميركا وكندا والنرويج»، مشيراً إلى أن «الشحنات الثلاث أرسلت إلى الدول المتجهة إليها تحت رقابة مشددة، إذ ألقي القبض على ثلاثة أشخاص في مطارات الدول أثناء محاولتهم تسلم الشحنات، وتمت إحالتهم للتحقيق».

وقال المهيري إن «تهريب المخدرات في الألعاب الخشبية يعد من أخطر أنواع التهريب، خصوصاً ان الخشب من المواد التي يصعب اكتشاف محتوياتها عبر الأشعة السينية، لذا يشدد المفتشون الرقابة على الشحنات وفحصها يدويا، وباستخدام الكلاب الجمركية فور الاشتباه فيها».

طباعة