ضبط أشخاص يبيعون لحوماً فاسدة

تحقق نيابة ديرة بدبي في ملابسات ضبط 1800 كيلوغرام من اللحوم الفاسدة، حاول خمسة متهمين تسويقها على أنها صالحة للاستهلاك الآدمي، بعد استبدال ملصقات تاريخ الصلاحية.

وكشف رئيس نيابة ديرة في دبي، المستشار يوسف فولاذ، لـ«الإمارات اليوم» أن المتهمين كانوا بصدد توزيع اللحوم الفاسدة والتربح منها، مشيراً إلى أن «التحقيق يشمل أربعة أشخاص تم ضبطهم، فيما لايزال البحث جارياً عن المتهم الخامس الذي يتولى رئاسة المجموعة»، معتبراً ما أقدم عليه المتهمون «جريمة تهدّد الأمن الغذائي»، ودعا المستهلكين إلى الحذر عند شرائها، وأن يختاروا الغذاء الأساسي من أماكن بيعه، التي تشرف عليها جهات حكومية وتراقبه من خلال أطقم مفتشيها المختصين.

وأضاف فولاذ أن «النيابة تنتظر استكمال التقارير الفنية من البلدية والشرطة حول اللحوم التي روّجتها المجموعة».

وأوضح رئيس نيابة القصيص والراشدية، المستشار يونس حسين، أن «شخصاً سورياً أبلغ الشرطة عن الواقعة، إذ إنه يملك براداً يؤجره للمتهم الرئيس، وقد اكتشف أن المتهمين الأربعة، وهم عمال، يزيلون ملصقات عليها تواريخ انتهاء الصلاحية، ويستبدلونها بأخرى بتواريخ ممتدة»، مضيفاً أن «اللحوم غير صالحة للاستهلاك الآدمي، وعليه تم ضبط المتهمين الأربعة من قِبل الشرطة للتحقيق معهم على ذمة القضية».

وذكر حسين أن «التحقيقات التي يجريها وكيل النيابة، عبدالله الشريف، مع المتهمين الأربعة من الجنسية البنغالية، أظهرت امتلاك المتهم الرئيس الهارب (مصري) شركة مقرها في إمارة عجمان، ويستورد من خـلالها لحوماً مفرومـة مجمّـدة، ولم تتوصـل التحقيقات إلى مصدر اللحـوم»، مشيراً إلى أن «المستودع الرئيس ينقل اللحـوم إلى مستودعات عـدة في رأس الخور، والرمول، والراشدية».

طباعة