الحبس عاماً لزوجين جلبا فتاةً للدعارة

المحكمة برأت متهماً ثالثاً من الاشتراك بالجريمة. الإمارات اليوم

قضت محكمة الجنايات في دبي، أمس، بحبس زوجين عاماً مع الإبعاد، لاتجارهما في فتاة مغربية بعد جلبها إلى الدولة لتشغيلها في الدعارة لحسابهما.

وبرأت المحكمة برئاسة القاضي السعيد برغوث، المتهم الثالث من تهمة التنسيق لجلب الفتاة من الخارج، وأمرت المحكمة بمصادرة الصور العارية والحسابات، كون القائمين بالضبط عثروا في شقة المتهمين على مجموعة من الصور لفتيات مغربيات شبه عاريات وصور ضوئية لجوازات سفر وتأشيرات دخول.

وتدور الواقعة، بحسب لائحة النيابة العامة أن «المتهمين (لبناني وزوجته مغربية)، قبضت الشرطة عليهما في أبريل الماضي، وورد في أمر إحالتهما أنهما ارتكبا جريمة من جرائم الاتجار في البشر، بأن انتهزا ضعف المجني عليها (ح) وصغر سنها وحاجتها الى العمل، فتم جلبها إلى الدولة بقصد استغلالها جنسياً، عن طريق إيهامها بالحصول على فرصة عمل. كما وجهت إليهما تهمة احتجاز المجني عليها بغير وجه قانوني بغرض الكسب والاعتداء على عرضها».

وكان دور المتهم الثالث، أنه يساعد الراغبين في استقدام راقصات عربيات للعمل في الملاهي الليلية في الفنادق، وهو الذي نسق عملية جلب المجني عليها على كفالة فندق للعمل راقصة بتأشيرة دخول، لتسهيل دخولها إلى الدولة.

طباعة