معدل وفيات حوادث الطرق في أبوظبي من الأعلى عالمياً

أبوظبي تسعى إلى تقليل الحوادث المرورية بتحسين البنى التحتية للطرق. تصوير: إريك أرازاس

أكد المدير التنفيذي لقطاع النقل البري في دائرة النقل في أبوظبي خالد هاشم، أن أبوظبي سجلت واحداً من أعلى معدلات الوفيات من حوادث الطرق في العالم، مشيراً إلى فداحة التكاليف الاجتماعية والاقتصادية التي تنتج عن حوادث الطرق.

وأضاف خلال كلمة له في افتتاح فعاليات مؤتمر الشرق الأوسط لسلامة الطرق في فندق «راديسون بلو» في جزيرة ياس، التي تستمر على مدى يومين، وتنظمه شركة «آي كيو بي سي» الشرق الأوسط بالتعاون مع دائرة النقل أن «الدائرة وبالتعاون مع أصحاب المصلحة طورت شبكة الطرق الداخلية والخارجية من خلال إدخال تحسينات في مجال الهندسة والتعليم بهدف المساهمة في تخفيض عدد الوفيات والاصابات الناجمة عن حوادث الطرق، وصولاً إلى تحقيق هدف الإمارات بأن تكون من أفضل الدول أداء في العالم من حيث السلامة على الطرق»

ودعا هاشم الى وضع وتنفيذ برامج مستدامة للسلامة على الطرق، مشيراً الى ان أبوظبي طورت بالتعاون مع شركائها من المؤسسات والهيئات الحكومية والخاصة شبكة طرق تتمتع بأعلى معايير المواصفات العالمية.

واستعرض مدير عام إدارة الطرق الرئيسة في الدائرة المهندس فيصل السويدي، في كلمته خلال المؤتمر، التوقعات الحالية والمستقبلية بشأن السلامة على الطرق، وأهمية تضافر الجهود في المساهمة في سبيل تحقيق هذا الهدف، والحد من عدد الضحايا التي تسببها الحوادث، لافتاً الى أن الدائرة أنجزت عددا من المشروعات والمبادرات الساعية لتحقيق هذا الهدف. وأشار السويدي إلى أنه بعد الانتهاء من استراتيجية السلامة على الطرق بالتعاون مع جميع الشركاء، يتم تحديد القضايا الرئيسة للسلامة، التي تعدّ أكثر ما يثير القلق، لتحسين السلامة على الطرق في الإمارة.

وأكد أن تضافر جهود الجهات المحلية وخبراء السلامة على الطرق يسهم في معرفة ما يمكن فعله من أجل الحد من الخسائر، وخفض عدد إصابات حوادث المرور، بحلول ،2021 من خلال توجيه الموارد لتحقيق أقصى قدر من التحسينات.

طباعة