آسيوي خطط لاستخدامها في الشعوذة

ضبط «طلاسم سحرية» في مطار أبوظبي

أدوات السحر المضبوطة.. وفي الإطار المتورّط في القضية. من المصدر

أحبطت شرطة أبوظبي، بالتعاون مع جمارك مطار أبوظبي الدولي، محاولة تهريب أشكال مختلفة من الطلاسم والكتابات وخواتم وخيوط وبخور، تستخدم في اعمال سحر وشعوذة، حيث وجدت هذه المضبوطات مع شخص من جنسية دولة آسيوية، كان يخطط لإدخالها إلى مدينة أبوظبي.

وأوضح رئيس قسم الجريمة المنظمة في إدارة التحريات والمباحث الجنائية في شرطة أبوظبي العقيد الدكتور راشد محمد بورشيد، أن القسم استقبل الواقعة بعد أن ضبط مسؤولو تنفيذ القانون، المتهم (ب. ح. ل - 47 سنة)، أثناء قدومه بتأشيرة عمل عبر مطار أبوظبي.

وقال إن مسؤولي المطار اشتبهوا في الراكب وقاموا بتفتيش أمتعته، وعثروا معه على قطع من الكتابات «طلاسم»؛ معظمها بلغات غير مفهومة، وأدوات مشبوهة، يتم استخدامها في اعمال السحر والشعوذة.

وشرح بورشيد أن تلك الأدوات عبارة عن ماء وأقلام وأحبار ملوّنة، وخواتم معدنية، وإبر بلاستيكية وأخرى حديدية، وقصاصات ورقية تحتوي على طلاسم، وخيوط من قماش، بخور وعطور وغيرها من الأعشاب والزيوت، وصحون وعبوات وعلب زجاجية وبلاستيكية، منها ما يحتوي على مواد سائلة.

وأفاد المتهم أن المواد التي في حوزته، عبارة عن ماء الزعفران، الذي يستعمل لعلاج وإبطال مفعول السحر، حسب زعمه.

وقال بورشيد نقلاً عن المشتبه فيه، إنه «يعمل في هذه المهنة في وطنه منذ 30 سنة، نظير تحصّله على مبالغ زهيدة ومساعدة المحتاجين، وأنه لأول مرة تطأ قدماه أرض الإمارات»، مبرراً ما وُجد معه من مضبوطات بنسيانها في أمتعته نتيجة استعجاله السفر.

وأشار رئيس قسم الجريمة المنظمة في شرطة أبوظبي، إلى أنه تمت إحالة المتهم والمضبوطات المصادرة إلى النيابة.

وطالب أفراد المجتمع بالابتعاد عن الشبهات، وعدم الوقوع في شرك هؤلاء الأشخاص الذين يدّعون حل المشكلات، بوسائل توهم الآخرين بأنهم قادرون على ذلك؛ من خلال فك طلاسم السحر والشعوذة، داعياً إلى تعاون الجمهور مع الشرطة بالإبلاغ عنهم لحماية المجتمع.

طباعة