235 جريمة إلكترونيّة في أبوظبي العام الماضي

كشفت حلقة علمية نظمتها إدارة التحريات والمباحث الجنائية في شرطة أبوظبي، حول الجهود المبذولة في مكافحة الجرائم الإلكترونية، عن وقوع 235 جريمة إلكترونية خلال العام الماضي، صُنّفت بالاحتيال عبر الإنترنت، والقرصنة الإلكترونية، والإزعاج عبر الإنترنت، وسرقة من حساب بنكي، وبطاقات الائتمان، وسرقة وبيع مكالمات هاتفية.

وتنظم إدارة التحريات والمباحث الجنائية، بالتعاون مع إدارة التدريب في شرطة أبوظبي، اليوم، في فندق «الهوليدي إن» في أبوظبي، فعاليات الحلقة العلمية التي تستمر أربعة أيام، تتناول مواضيع مختلفة عن الجرائم الإلكترونية.

وحثّ مدير مديرية شرطة العاصمة في القيادة العامة لشرطة أبوظبي، العميد مكتوم علي الشريفي، الأفراد والمؤسسات، إلى توحيد الجهود في التصدّي لجميع أنواع الجرائم الإلكترونية، حماية للمجتمع من مخاطرها.

وأكد أن شرطة أبوظبي تكافح هذه الجرائم بكفاءة عالية على نحو يمكنها من ضبط مرتكبيها، والحد من وقوعها، وزيادة وعي المجتمع في التعامل مع الشبكة العنكبوتية، وإنشاء المختبرات الفنية، وفرق العمل لمراقبة الذين يستخدمونها بطرق غير مشروعة.

من جانبه، أشار رئيس قسم الجريمة المنظمة في شرطة أبوظبي، العقيد الدكتور راشد محمد بورشيد، إلى جهود شرطة أبوظبي في مكافحة الجرائم الإلكترونية، قائلاً إنها استحدثت وحدات متخصصة في مكافحة الجرائم الإلكترونية منذ عام .2004 وأضاف أنه تم تدريب عناصر الفرع تدريباً نوعياً داخل الدولة وخارجها، فضلاً عن إيفادهم إلى دول متقدمة للحصول على أفضل الممارسات العالمية في الأعمال الشرطية، وفق المعايير الدولية في مكافحة الجرائم الإلكترونية، ما جعل التحقيق في مثل هذا النوع من الجرائم يسير وفق منهجية وأسس علمية، لضبط الجناة وخفض معدلات الجريمة.

طباعة