طالب ببراءة متهم جلب المخدر من لندن

محامٍ يؤكد بيع بذور الخشخاش في الأسواق كـ «بهارات طعام»

محامي المتهم قدّم صوراً لبذور الخشخاش تباع في أسواق لندن بصورة عادية. من المصدر

دفع محامي متهم بجلب وحرز بذور الخشخاش من لندن، بانتفاء القصد الجنائي لموكله، وقدم إلى محكمة الجنايات في دبي، أمس، ما يثبت تداول وبيع تلك البذور في الإمارات، كنوع من البهارات تستخدم في طهي الطعام، وطلب براءة موكله.

وأجلت المحكمة برئاسة القاضي حمد عبداللطيف الدعوى إلى السابع من الشهر المقبل، للحكم في القضية، بعدما طلب المحامي مخاطبة قسم الرقابة الغذائية في بلدية دبي، لمعرفة استخدام بذور الخشخاش على بعض الأنواع من الأطعمة والخبز كنوع من البهارات.

وكانت نيابة المخدرات في دبي أحالت المتهم (ف.ر) (هندياً ـ 37 عاماً) زائراً، إلى القضاء لمحاكمته لجلبه وحرزه بذور خشخاش قابلة للإنبات تزن 48.810 غراماً.

وتفصيلاً، دفع المحامي عبدالله المطروشي، أمس، في مرافعته الشفهية أمام المحكمة بـ«عدم توافر القصد الجنائي للمتهم، لعدم علمه بأن البذور التي يحملها من المخدرات ممنوعة». وأضاف أن «الثابت من أقوال المتهم في تحقيقات النيابة أنه اشترى البذور المضبوطة من لندن لوالدته الموجودة في الهند، كي تستخدمها في طهي الطعام، وأنه اشتراها من محل خاص بالبهارات، ولم ينوِ تسليمها لأحد في الإمارات، وهو لا يعلم بأنها من المواد المخدرة والممنوعة، وإلا ما كان سيأتي بها إلى الإمارات، إذ إنه يعلم أنها منتشرة كثيراً في الخارج وفي الهند، وغير محرمة».

واستدل المطروشي بذلك على ما أفاد به مأمور الضبط في المطار أمام النيابة العامة، بقوله: «إنه لما سأل المتهم عن البذور، أفاده بأنه يستخدمها في الطعام، وكان الكيس ظاهراً وليس مخفياً وجديداً ومغلفاً، حيث عثر عليه بمجرد فتح حقيبة الظهر الخاصة بالمتهم»، في إشارة منه إلى أن «جميع ذلك يؤكد انتفاء القصد الجنائي لدى المتهم».

من ناحية أخرى، أوضح المطروشي للمحكمة أن «بذور الخشخاش متداولة في أسواق دولة الإمارات، إذ تستخدم في الطهي، كما تباع بالسوبر ماركت، حيث يتم طحنها ونثرها على الخبز والمأكولات، فهي تستخدم قليلاً منها مثل البهارات لإضافة نكهة على الطعام».

طباعة