«صفعة شقيق» تعيد سارقاً إلى دبي بمجوهرات قيمتها 9.5 ملايين درهم

أعاد مصري يعمل في محل للمجوهرات في فندق كبير في دبي، مسروقات من الألماس بقيمة 9.5 ملايين درهم، بعد ساعات من الاستيلاء عليها وفراره خارج الدولة، إذ أجبره شقيقه الذي كان ينتظره في مطار الإسكندرية في مصر على إعادة المسروقات على الطائرة نفسها التي وصل عليها، متلقياً صفعـة قوية على وجهه، وتهديداً بالبراءة منه عائلياً، إذا لم يعد المسروقات إلى أصحابها.

وكانت شرطة دبي تلقت، أخيراً، بلاغاً من متجر عالمي للمجوهرات في فندق شهير بمنطقة الراشدية، يفيد بتعرضه للسطو وسرقة سبعة أطقم من الألماس قيمتها 9.5 ملايين درهم. وانتقل فريق من البحث الجنائي إلى المتجر للتحقيق في البلاغ، لكنه فوجئ أثناء فحص الموقع وأخذ البصمات بالسارق يدخل إلى المتجر حاملاً حقيبة والدموع تنهمر من عينيه ومعترفاً بتفاصيل سرقته للمحل.

وأفاد مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في شرطة دبي، العميد خليل إبراهيم المنصوري، بأن السارق ويدعى (أ.ف) عمل موظفاً في المتجر لمدة خمس سنوات، وأن «بريق الألماس أغراه فسرق المجوهرات وفرّ إلى بلاده بعد ساعة واحدة فقط من الواقعة».

وأضاف أنه «بمجرد وصوله إلى مطار الإسكندرية كان شقيقه الأكبر في استقباله، فأخبره بما فعل، وكانت المفاجأة في رد فعل الشقيق الذي صفعه على وجهه بقوة، وثار غضبه وعلا صراخه في المطار، وقرر حجز تذكرة سفر له بسعر مضاعف، ليعود على الطائرة نفسها ويعيد المسروقات».

ووفقاً لمدير إدارة البحث الجنائي في شرطة دبي، المقدم أحمد حميد المري، فإن فريق العمل «رفع البصمات وراجع سجل الكاميرات، وتأكد فعلياً من هوية المتهم، فشرع في اتخاذ الإجراءات اللازمة لإعادته إلى الدولة، قبل أن يفاجأ فريق التحقيق به يدخل إلى المتجر وفي يده حقيبة بالمجوهرات المسروقة». وأضاف أن «الحدث كان محيراً بالنسبة لنا فهي الواقعة الأولى التي يعود فيها متهم إلى صوابه ويعيد مجوهرات بهذه الكمية المغرية»، وتابع أن «المتهم أحيل إلى النيابة العامة بتهمة الشروع في خيانة الأمانة»، لافتاً إلى أن «النيابة والمحكمة ربما تضعان في اعتبارهما موقف الموظف وشقيقه، خصوصاً لو أبدى صاحب المتجر مرونة وتفهم أن البعض أحياناً لا يستطيع مقاومة إغراء المال والمجوهرات».

طباعة