ثعبان يلدغ طالباً في حديقة مشرف

زوار شاهدوا ثلاثة ثعابين على الحشائش. الإمارات اليوم

لدغ ثعبان طالباً في الصف الثاني الابتدائي في مدرسة عتبة بن غزوان، يُدعى سيف وليد، أثناء وجوده في حديقة مشرف في دبي، خلال رحلة مدرسية، صباح الخميس الماضي، ما أدى إلى انتشار حالة من الخوف بين زوار الحديقة إثر رؤيتهم ثلاثة ثعابين على الحشائش والأشجار في اليوم نفسه، واتهمت والدة الطالب بلدية دبي بالتقصير في تأمين الحديقة وتوفير الرعاية الصحية للتعامل مع مثل هذه الحالات.

واعتبرمدير إدارة الحدائق في بلدية دبي، المهندس أحمد عبدالكريم، أن الحادث الأول من نوعه داخل الحديقة، نتيجة لتسرب ثعابين من الغابة المحيطة، مؤكداً عدم تلقي البلدية أية بلاغات من زوار الحديقة برؤيتهم ثعابين، مؤكداً أن الحادث فردي، ولم تشهد حديقة مشرف حوادث مماثلة منذ أنشئت، ولذا من المتوقع حدوث تسرب لتلك الثعابين من خارج الحديقة.

وتفصيلاً، قالت المشرفة على الرحلة، مريم المطروشي، إن الحادث وقع في وقت مبكر من الخميس الماضي، وبعيداً عن مناطق الحشائش والأشجار، إذ كان الطالب «سيف» يلهو في المنطقة المخصصة لألعاب الأطفال.

وتابعت «فوجئنا بالطالب يخبرنا بأن ثعباناً لدغ يده، إلا أنه لم يكن حينها يشعر بأي ألم أو يشكو أعراضاً مرضية، وعلى الفور بحثنا عن عيادة أو طبيب مختص لفحصه داخل الحديقة، إلا أن إدارة الحديقة أخبرتنا بعدم توافر تلك الخدمة، وتالياً تم تكليف مشرفة في الرحلة باصطحابه إلى المستشفى.

إلى ذلك اتهمت والدة الطالب سيف، بلدية دبي بالتقصير، لعدم توفير عيادة صحية أو سيارة إسعاف في الحديقة، إذ من المفترض توفير أطباء أو سيارة إسعاف للتعامل مع أية حالة طارئة، خصوصاً أن ابنها استغرق ساعات بين تعرضه للدغة الثعبان وتلقيه الفحص الطبي، الأمر الذي قد لا يفيد في حالات أخرى . وأكدت (أم سيف) تماثل ابنها للشفاء بعد تلقيه جرعة مصل مضاد لسم الثعبان في مستشفى الوصل، وغادر المستشفى في اليوم الثاني، ودعت المسؤولين إلى اتخاذ التدابير اللازمة للحيلولة دون تكرار ما حدث لابنها.

وقال مدير إدارة الحدائق في بلدية دبي أحمد عبدالكريم، إن «الحادث يعد فردياً، ولم تشهد حديقة مشرف حادثة مماثلة منذ أنشئت، ومن المتوقع حدوث تسرب لتلك الثعابين من خارج الحديقة، خصوصاً أنها محاطة بغابة للحياة الفطرية تحتوي على كثير من الحيوانات والطيور المهاجرة التي تحرص البلدية على رعايتها»، مشيراً إلى أن الغريب في الأمر أن الحادث وقع في مكان بعيد تماماً عن مناطق الأعشاب والأشجار، وأكمل أن نمط الحديقة يتميز عن بقية الحدائق الأخرى بطابع الحياة الفطرية، إلا أن البلدية تجري بشكل روتيني مسحاً شاملاً لكل الحدائق للتأكد من خلوها من كائنات ضارة، ورشّها بالمبيدات والمواد التي تكافح نمو تلك الكائنات.

طباعة