محاكمة سائق بتهمة حيازة 4 كيلوغرامات «كبتاجون»

 نظرت محكمة الجنايات في دبي، أمس، برئاسة القاضي حمد عبد اللطيف، أولى جلسات محاكمة سائق شاحنة متهم بحيازة أربعة كيلوغرامات من مخدر الكبتاجون، وتم تأجيل القضية إلى السابع من فبراير المقبل، لاستدعاء شهود الإثبات.

وكانت نيابة المخدرات في دبي أحالت المتهم (م.ت) سوري الجنسية، 30 عاماً، إلى القضاء، لمعاقبته عن تهمة حيازة مؤثر عقلي بقصد الترويج، عبارة عن 27 كيساً بلاستيكياً، تحوي على أقراص تزن أربعة كيلوغرامات من الإمفيتامين (الكبتاجون).

وقال القائم بالضبط في تحقيقات النيابة إنه «وردت معلومات إلى إدارة مكافحة المخدرات في شرطة دبي، تفيد بأن رجلاً بصدد إرسال كمية من المواد المخدرة من سورية، مخبأة في سيارته»، مشيراً إلى أنه «بعد البحث والتحري تبيّنت صحة المعلومات».

وأوضح أنه «تم استصدار إذن لإلقاء القبض على المتهم الذي يسكن في أحد الأحياء في المدينة العالمية في دبي، وعند القبض عليه تم سؤاله عما إذا كان يحوز أي سيارة فأنكر، وبتفتيش الشقة تم العثور على مفتاح السيارة، وبسؤاله عنها أفاد بأنه تسلمها من شقيقه، الذي أرسلها له من سورية، وعليه تم أخذ المتهم والسيارة التي كانت متوقفة بالقرب من مقرّ سكنه، إلى إدارة مكافحة المخدرات».

وأشار القائم بالضبط إلى أنه «عند سؤال المتهم في التحقيقات عما إذا كانت السيارة تحوي مواد مخدرة، أنكر علمه بذلك، ثم أفاد بأنه يعلم أنها تحوي مواد مخدرة، ولكنه لا يعلم أين مكانها».

وتم تفتيش المركبة العثور على الأكياس البلاستيكية في أماكن متفرقة داخلها.

 

طباعة